كتب: سيد توكل
«يا بيوت السويس يا بيوت مدينتي.. أستشهد تحتك وتعيشي أنتِ» كلمات ملحمة تجسد واقعًا حقيقيًا لأبطال السويس الذين ضحوا بأرواحهم فداءً لبلدهم، والذين لم يتخلفوا لحظة عن الصمود وسط المعارك؛ فضربوا أروع الأمثلة في الشجاعة والصمود في 24 أكتوبر 1973، حينما تصدوا لهجمات الصهاينة بعد ثغرة الدفرسوار.

وتصدت المقاومة الشعبية بالمحافظة، للقوات الصهيونية المتسللة عبر ثغرة الدفرسوار ودخول المدينة بقيادة "أرئيل شارون" واحتلالها؛ وذلك لعمل ضغط على القيادة العسكرية المصرية، وذلك عن طريق احتلال المدينة، على اعتقاد أنها لن تلقى أية مقاومة تذكر من سكانها.

كان الهدف تحقيق هدف إسرائيل في انتصار إعلامي باحتلال مدينة السويس، التي تعتبر من المدن المصرية المهمة، إلا أن المقاومة الشعبية المدعومة ببعض أفراد الجيش المصري وأهالي المدينة نسجوا ملحمة بطولية ضد القوات الصهيونية المهاجمة، وردوها على أعقابها، وحطموا وأعطبوا الكثير من الدبابات والمعدات الصهيونية، أثناء حرب رمضان- أكتوبر 1973.

فشل الصهاينة

يقول اللواء محمد عبد الغني الجمسي، رئيس هيئة العمليات بحرب أكتوبر 1973 في مذكراته: "حاول لواءان من فرقة "أدان المدرعة" اقتحام المدينة من الشمال والغرب، بعد قصف بالمدفعية والطيران مدة طويلة، لتحطيم الروح المعنوية للمقاتلين داخل المدينة، ودارت معركة السويس اعتبارًا من 24 أكتوبر بمقاومة شعبية من أبناء السويس، مع قوة عسكرية من الفرقة 19 مشاة داخل المدينة."

ويصعب على المرء أن يصف القتال الذي دار بين الدبابات والعربات المدرعة الصهيونية من جهة وشعب السويس من جهة أخرى، وهو القتال الذي دار في بعض الشوارع وداخل المباني.

وبجهود رجال السويس ورجال الشرطة والسلطة المدنية مع القوة العسكرية، أمكن هزيمة قوات العدو التي تمكنت من دخول المدينة، وكبّدتها الكثير من الخسائر بين قتلى وجرحى.

ويقول المؤرخ جمال حماد، في كتابه «المعارك الحربية على الجبهة المصرية»: "كان معظم سكان مدينة السويس قد تم تهجيرهم إلى خارج المحافظة، منذ أن بدأت معارك حرب الاستنزاف عام 1968، ولذا لم يكن داخل المدينة عند نشوب حرب أكتوبر 73 سوى عدد قليل لا يتجاوز خمسة آلاف فرد، كان معظمهم من الجهاز الحكومي ورجال الشرطة والدفاع المدني وموظفي وعمال شركات البترول.

أسد المقاومة

وفي مساء يوم 23 أكتوبر، وعقب حصار المدينة، كلف العقيد فتحي عباس مدير مخابرات جنوب القناة، بعض شباب منظمة سيناء بواجبات دفاعية، وزودهم ببعض البنادق والرشاشات، ووزعهم في أماكن مختلفة داخل المدينة، بعد أن أبقى بعضهم كاحتياطي في يده تحسبًا للطوارئ.

لم تنم المدينة الباسلة، وظل جميع أبنائها ساهرين طوال الليل في انتظار وصول الأعداء، وعندما نادى المؤذن لصلاة فجر يوم 24 أكتوبر، اكتظت المساجد بالناس، وفي مسجد الشهداء بجوار مبنى المحافظة، أمَّ المصلين الشيخ حافظ سلامة، رئيس جمعية الهداية الإسلامية، وعقب الصلاة ألقى المحافظ بدوي الخولي كلمة قصيرة، أوضح فيها للناس أن العدو يستعد لدخول السويس، وطالبهم بهدوء الأعصاب، وأن يسهم كل فرد بما يستطيعه، واختتم كلمته بالهتاف: «الله أكبر »، وارتفع الدعاء من أعماق القلوب إلى السماء.

Facebook Comments