كتب أحمد علي:

اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية، فى الساعات الأولى من صباح اليوم، 6 من أهالى قرية الهوابر التابعة لمدينة ديرب نجم بينهم 5 من عائلة واحدة بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين، حيث تم اعتقال كل من: سمير بدوي وشوقي بدوي وعمر سمير بدوي ومحمد عادل بدوي وإسلام عادل بدوي، إضافة لاعتقال إسلام جمال من القرية نفسها واقتادتهم جميعا لجهة غير معلومة حتى الآن.

كانت مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية اعتقلت أمس، وفقا لما وثقته المنظمة العربية لحقوق الإنسان، 3 من أهالى الحسينة وهم: طارق غريب، من صان الحجر، ويعمل مهندسًا زراعيًا، وهذه هي المرة الثالثة لاعتقاله، وأحمد سيف الإسلام سلطان، طالب بكلية الإعلام، من قرية السعدى، ومحمد شحاتة، مسئول قسم الجودة بالإدارة التعليمية بالحسينية.

ولا تزال سلطات الانقلاب تواصل جريمة الإخفاء القسرى بحق عدد من أهالى الشرقية دون سند من القانون؛ أحدثهم 3 تم اعتقالهم بتاريخ 9 سبتمبر الجارى وهم: محمد عبدالرحمن رباح "54 عاما"، من قرية السماعنة بمركز فاقوس، ويعمل بالأزهر الشريف وهذه هي المرة الثانية لاعتقاله، والسيد الغندور، 56 عاما، وهذه المرة الثانية لاعتقاله عقب خروجه في شهر يونيو الماضي بعد اعتقال ثلاث سنوات، وهو من قرية السماعنة بمركز فاقوس، بالإضافة إلى الدكتور السيد سلام، الذي تم اعتقاله من مركزه الطبي بالحسينية.

ورغم البلاغات والتلغرافات المحرره من قبل ذويهم للجهات المعنية لاتزال سلطات الانقلاب ترفض الافصاح عن مصيرهم بما يزيد من المخاوف على حياتهم.

Facebook Comments