كتب- رانيا قناوي:

 

نفى ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحكومة الانقلاب، مزاعم وزارة داخلية الانقلاب، في تبريرها للفشل الأمني بالتعامل مع جريمة الواحات التي راح ضحيتها 60 ضابطا ومجندا، بأن ضعف شبكات الاتصالات هي المسببة لما حدث لقوات الشرطة التي تواجدت هناك.

 

وكذب "القاضي" رواية الداخلية، مؤكدا أن شبكة الاتصالات تغطي طريق الواحات البحرية بالكامل، ولا صحة لشائعات ضعف شبكة الاتصالات وأنها هي المسببة لما حدث لقوات الشرطة التي تواجدت هناك.

 

وقال وزير الاتصالات خلال رده على سؤال للنائب جون طلعت، خلال اجتماع لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات برئاسه النائب نضال السعيد في برلمان العسكر، أمس الثلاثاء، إن هناك إشكالية في عدم تغطية شبكات المحمول جميع محافظات مصر بشكل كامل.

 

وأكد ياسر القاضي أن الشبكة تضعف طبيعيًا كلما تم الاتجاه للمناطق غير المسكونة في الصحراء.

 

فيما أضاف “جون” قائلاً: "هناك إشكالية ممثلة في عدم تغطية شبكات المحمول جميع محافظات مصر بشكل كامل”، مشددا على أهمية جودة الخدمة، مشيرًا إلى أن الإشكالية ليست في الزيادة بقدر أهمية التركيز على جودة الخدمة المقدمة". 

 

كانت قوة من داخلية الانقلاب تعرضت لكمين بمنطقة الواحات أسفر عن مقتل 60 من عناصر الشرطة، وتدمير عدد كبير من المركبات والاستيلاء على كميات كبيرة من الاسلحة والزخائر، فيما بررت مصادر أمنية المجزرة بضعف الاتصال بين القوات على الارض في الواحات بسبب ضعف شبكة الاتصال.

 

Facebook Comments