كتب- حسن الإسكندراني:

 

تتناول "الحرية والعدالة" بعض القضايا التي ناقشتها برامج "التوك شو" بفضائيات الانقلاب أمس الإثنين 24 أكتوبر 2017، والتي جاء معظمها سلبي ومحبط بسبب سياسات حكم العسكر.

 

حجج "فصل الموظفين"

 

تسعى حكومة الانقلاب إلى ضم عدد كبير من موظفي الحكومة إلى طوابير العاطلين؛ حيث أكد المستشار محمد جميل، رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أنه سوف يتم البدء في إجراء تحليل المخدرات على الموظفين بقطاعات الحكومة.

 

وأضاف، خلال لقاء ببرنامج "هنا العاصمة" على فضائية "سي بي سي"، أن الموظف الذي ستثبت إيجابية عينة التحليل الخاصة به سوف يتم فصله من العمل.

 

كارثة الأسماك

 

وقالت مني محرز نائب وزير الزراعة بحكومة الانقلاب، اثناء وجودها فى برنامج "حضرة المواطن"، على قناة "الحدث اليوم" الفضائية: إنه حتى الآن لا يوجد لينا دراسات واضحة للمزارع السمكية، ولا يوجد مواصفات للمزارع او المتطلبات لها.

 

وأضافت أن الدولة تستورد الكثير من الاسماك من الخارج، وتصل النسبة التي نستوردها من الخارج إلى 18% من الاستهلاك المحلي.     

ضريبة "الجهاد" 

 

لم يكتف عمرو اديب، أحد أذرع الانقلاب الإعلامية، بالضرائب المفروضة على المصريين، وطالب فى برنامجه "كل يوم" بفرض المزيد من الضرائب من أجل جمع التبرعات لأسر قتلى الشرطة والجيش. لافتاإلى أن هذه التبرعات ليست هبه من الدولة للمصريين بل إنها حق واجب لهم علي الدولة.

 

وأضاف أنه يجب أن تطلق الحكومة على هذه الضرائب اسم "ضريبة الجهاد"، وانها ستكون مثله مثل الضرائب الكثيرة التى تفرضها الحكومة على المصريين بشكل يومى، مثل ضريبة القيمة المضافة والكسب وغيرها الكثير من الضرائب التى جعلت الاسعار ترتفع والغلاء يعم على المصريين. 

كارثة دوائية

 

استمرارًا للكوارث، قال الدكتور أحمد فاروق، أمين عام نقابة الصيادلة، إن هناك 1400 صنف دوائي لا يوجد لهم أثر في الصيدليات، مؤكدًا أن وزير الصحة هو السبب في ذلك.

 

وطالب "فاروق" خلال لقائه ببرنامج "العاشرة مساء"على فضائية "دريم"، صيادلة النواب في البرلمان بتقديم طلبات إحاطة عاجلة لوزير الصحة عن نقص الدواء.

 

وأضاف "فاروق"، أن المريض يتعرض الآن لمؤامرة بسبب مافيا الدواء، لافتا إلى أنهم يعانون من مشكلة في نقص الدواء والسبب في ذلك هو قرار وزير الصحة بضرورة تسعيره.

 

فى حين قال الدكتور محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق في الدواء: إن أزمة اختفاء الأدوية من السوق المصرية موجودة منذ عامين، وتطفو على السطح حسب الاحتياج الشديد لبعض أصناف الدواء.

 

وأضاف خلال لقائه البرنامج أيضا، أن هناك نقصا في بعض الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة مثل الأورام والقلب، مشيرا إلى أن هناك تقارير أعدها أطباء وصيادلة بخصوص نقص الدواء الذي يمثل أزمة في مصر.

Facebook Comments