كتب رانيا قناوي:

كشف د.سنابرق زاهدي -رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- أن المحارق التي قام بها نظام بشار للسجناء السوريين في دمشق، كانت بدعم من الحرس الثوري الإيراني وتنفيذ قواته التي تحتل سوريا لدعم جرائم بشار.

واستنكر زاهدي، في بيان له اليوم الخميس، هذه الجريمة ضد الإنسانية التي ترتكب بمساعدة وبإشراف قادة الحرس التابعين للنظام الفاشي الحاكم في إيران، مضيفا أن هذه الجريمة الصادمة تذكّر بمحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية وتتطلب اجرءاً دولياً عاجلاً وصارماً.

وأكد زاهدي أن استخدام المحارق لحرق أجساد السجناء والضحايا مثال بارز للجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، وناشد بتشكيل محكمة دولية خاصة لمحاكمة بشار الأسد وخامنئي وباقي المتورطين في هذه الجريمة الكبرى.

وبعد الكشف عن استخدام محرقة لجثث السجناء في سوريا، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية النقاب عن أحد أكثر الجرائم الصادمة في القرن الحادي والعشرين، حيث أعلنت أن نظام بشار الأسد قد استخدم في قسم من سجن صيدنايا الرهيب في ضاحية دمشق محرقة يتم فيها حرق أجساد السجناء بهدف إمحاء آثار الجرائم.

Facebook Comments