أطلق مقاومون النار، فجر اليوم الجمعة، على قوة عسكرية صهيونية قرب بلدة يعبد جنوب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال: إن قوة صهيونية تعرضت فجرًا لإطلاق نار عند خروجها من بلدة يعبد جنوب جنين.

وأوضحت الإذاعة أن إطلاق النار جاء بعد اقتحام القوة البلدة؛ حيث ردت باتجاه مصادر النيران.

وزعمت أنه لم يقع إصابات بين جنود القوة المنسحبة أو أضرار في مركبات الجيش.

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة، خمسة مواطنين في حملة دهم وتفتيش في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، فيما سلمت إخطارا بهدم منزل أسير بقباطية متهم بقتل مستوطن في كفر قاسم.

وقال بيان لجيش الاحتلال: إن قوات الاحتلال اعتقلت خمسة فلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة، يشتبه بعلاقتهم بالمقاومة.

وأضاف البيان أن قوات الاحتلال ضبطت خلال الساعات الماضية، وبالتعاون مع جهاز الأمن العام "شاباك" سلاحا للقنص في الخليل، واعتقلت مشتبهًا به.

وفي الأثناء، اقتحمت قوات الاحتلال فجر الجمعة بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة، وسلمت مواطنا بلاغا بهدم منزله بذريعة تنفيذ ابنه عملية قتل مستوطن الشهر الماضي.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا: إن جنود الاحتلال داهموا منطقة جبل الداموني في قباطية، واقتحموا منزل الأسير محمد زيد أبو الرب، وسلموا والده قرارا بهدم منزله.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت قباطية فجر أمس الخميس، وسلمت إخطارا مماثلا لصاحب منزل كانت تقطن فيه العائلة، وعادت فجرا اليوم وسلمت الإخطار لوالد الأسير أبو الرب.

يذكر أن قوات الاحتلال تتهم الأسير أبو الرب وأسيرًا آخر هو يوسف كميل بقتل مستوطن في مدينة كفر قاسم بأراضي الـ48 الشهر الماضي خلال عملهما في المنطقة.

كما ويشار إلى أن الأسيرين هربا بعد ذلك إلى قباطية حيث سلما نفسيهما لجهاز الأمن الوقائي بجنين حيث أطلق سراحهما بعد يومين، ليُعتقلا في كمين للوحدات الخاصة الصهيوني في جنين في المكان الذي أفرج عنهما فيه قرب أحراش السويطات.

كما أفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" باعتقال قوات الاحتلال طفلا كان موجودًا قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل. وقال: إن الاحتلال اعتقل الطفل علي الرجبي (14 عاما)، وكان موجودا قرب المسجد الإبراهيمي، ونقله إلى جهة غير معلومة. 

Facebook Comments