نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بشكل قاطع، الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن موافقة سلطات الانقلاب المصرية على فتح مكتب دائم للحركة في القاهرة، يمثله القيادي روحي مشتهي.

 

وأكد قيادي بارز بحركة "حماس"، في تصريح خاص لـموقع "الخليج أونلاين"، نشره اليوم الجمعة، أن المشاورات التي جرت بين وفد "حماس" بقيادة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، ورئيس جهاز المخابرات المصرية، بحث الكثير من الملفات المهمة المتعلقة بأزمات قطاع غزة والمصالحة الفلسطينية، وتحسين العلاقات الثنائية، لكن ملف فتح مكتب للحركة في القاهرة لم يكن على جدول اللقاءات.

 

وأشار إلى أن الحديث في وسائل الإعلام حول "فتح مكتب دائم لحماس في القاهرة" تزامنًا مع زيارة وفد الحركة لمصر، تقف خلفه عناصر مشبوهة هدفها تعكير الأجواء واللقاءات التي تجري في القاهرة، ومحاولة فرض ملفات قد تسبب إفشال تلك اللقاءات وإيصالها لطريق مسدود.

Facebook Comments