رامي ربيع
قال الدكتور محمد سودان، القيادى بحزب الحرية والعدالة: إن السبب وراء إقالة عدد من الدبلوماسيين بالخارج، يرجع إلى عدم ولائهم للمؤسسة العسكرية، مضيفا أن حملات الاعتقالات في صفوف القوى الثورية سببها الضغوط التي تواجهها القوى الشرطية والمؤسسة العسكرية، ويتحمل تبعاتها شباب القوى الثورية.

وأضاف سودان- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم- أن هناك صراعًا بين المؤسستين العسكرية والشرطية؛ نتيجة ما حدث يوم 28 يناير 2011، بعد أن احتلت المخابرات العسكرية والشئون المعنوية بالقوات المسلحة مقرات أمن الدولة في كل الأماكن التي كانت تسيطر عليها، بجانب الضربة الشديدة التي تلقتها الشرطة من الجيش، وأيضا هناك صراع أيضا بين نظام مبارك ودولته العميقة وبين المؤسسة العسكرية.

كما أرجع سودان عدم إعلان عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، ترشحه لفترة رئاسية ثانية إلى عدم تلقيه تعليمات بالترشح من عدمه من أسياده بالولايات المتحدة وتل أبيب.

Facebook Comments