كتب أحمد علي:

ترفض مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية الإفصاح عن مصير عدد من شباب المحافظة بعد اعتقالهم بشكل تعسفى وإخفائهم لمدد متفاوتة دون سند من القانون بما يزيد من قلق ذويهم البالغ على سلامتهم.

وناشد الأهالى منظمات حقوق الإنسان التى وثقت الجريمة بالتحرك بشكل مكثف على جميع الاصعدة للكشف عن أماكن احتجاز أبنائهم ورفع الظلم الواقع عليهم وملاحقة كل المتورطين فى الجريمة التى لا تسقط بالتقادم على جميع الأصعدة.

ومن بين المختفين قسريا فى الشرقية طالب كلية الهندسة أحمد سالم والذى تم اختطافه من أحد شوارع محل اقامته بحى الحسينية بمدينة الزقازيق بتاريخ 24 يوليو 2017 دون أن يتم الكشف عن مكان احتجازه حتى الآن.

ويتصاعد قلق أسرة أحمد الصياد المقيم بمدينة القنايات التابعة لمركز الزقازيق على سلامته فمنذ اختطافه بتاريخ الأول من يوليو 2017 لم يتم التوصل لمكان اختطافه بما يعنى عدم تناوله للدواء، حيث إنه مريض سكر وضغط ويخشى على حياته، خاصة بعد ظهور أحد المختفن قسريا والذى أكد رؤيته داخل مقر الأمن الوطنى بالزقازيق، حيث يتعرض للتعذيب الممنهج.

كما تتواصل الجريمة بحق شريف شحاته 33 سنه حاصل علي بكالوريوس تجارة متزوج ولديه 2 من الأبناء وتم اعتقاله من محل عمله بالقرب من منزله ببلبيس بتاريخ 20 أغسطس الجارى ومنذ ذلك الحين لا يعرف مصيره حتى الان.

أيضا من المختفين قسريا من أبناء بلبيس كلا من "زياد محمد" طالب جامعى يقيم بقرية أنشاص الرمل وتم اختطافه بتاريخ 3 يوليو 2017 و"هانى بدر" طالب بكلية الهندسة ويقيم بقرية شبرا النخلة وتم اختطافه بتاريخ 17 يوليو 2017 ولم يكشف عن مصيره حتى الآن.

Facebook Comments