وثَّقت حملة "أوقفوا الاختفاء القسري" استمرار الجريمة لـ5 من الشباب لمدد متفاوتة دون سند من القانون، ضمن جرائم العسكر ضد الإنسانية التي لا تسقط بالتقادم، والتي تعكس استمرار نهج العسكر في عدم احترام حقوق الإنسان وإهدار القانون .

فمنذ اختطاف الصحفي "محمد محمود أحمد اليماني"، يبلغ من العمر 32 عامًا، متزوج ولديه ابن، من داخل منزله بحدائق الأهرام فى الجيزة، يوم 8 ديسمبر 2019، واقتياده لجهة مجهولة، وهى ترفض الكشف عن مكان احتجازه دون سند من القانون.

وسبق أن تعرض الضحية  للاختفاء القسري لمدة 40 يومًا ظهر بعدها على ذمة إحدى القضايا، وأخلي سبيله بكفالة في مارس 2017، وحررت أسرته عدة تلغرافات لكل من النائب العام ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب دون أي استجابة.

كما ترفض عصابة العسكر الكشف عن مصير الشاب "العرباض مجدي السيد"، يبلغ من العمر 25 عامًا من أبناء كفر البطيخ بدمياط، منذ اختطافه يوم 21 أبريل 2018، حيث كان العرباض في طريقه لمنزل أحد أقاربه في مدينة دمياط الجديدة، إلا أن التواصل معه انقطع في ذلك اليوم.

وقامت الأسرة باتخاذ الإجراءات الرسمية وتحرير محضر بقسم الشرطة عن تغيبه، إلا أنه في يوم 25 أبريل قامت حملة أمنية باقتحام منزله للسؤال عن سبب تحرير أسرته لمحضر اختفاء، واتهامهم بمعرفة مكانه.

وذكرت أسرته أنها علمت بشكل غير رسمي من أشخاص كانوا محتجزين وتم نقلهم لأحد السجون، بوجوده بأحد مقرات الأمن الوطني بمدينة دمياط، ولم تستدل أسرته على مكانه حتى اللحظة .

أيضًا تواصل قوات الانقلاب في الجيزة جريمة إخفاء "سيد حسن علي مرسي"، يبلغ من العمر 29 عامًا من الوراق، وهو طالب بجامعة عين شمس منذ إخفائه من قسم شرطة الوراق، بعد حصوله على حكم بالبراءة بتاريخ 7/12/2017 من محكمة الجنايات، في القضية المقيدة برقم 3455 لسنـة 2014 كلى جنوب الجيزة، حيث تم ترحيله من محبسه إلى قسم الشرطة لإتمام إجراءات خروجه، إلا أن القسم أنكر وجوده لديهم.

وقامت أسرته بإرسال تلغرافات للجهات المعنية والسؤال عنه في قسم الشرطة، إلا أنهم لم يتلقوا ردا رغم مرور أكثر من عامين.

فيما ترفض عصابة العسكر الكشف عن مكان احتجاز "أحمد مجدى عبد العظيم رياض "26 عاما" من بنى سويف، حيث قامت قوات من الشرطة وأفراد بزي مدني باعتقاله من مدخل منزله يوم 21 ديسمبر 2017، وتم اقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

وقامت أسرته أيضا باتخاذ الإجراءات الرسمية والسؤال عنه في أقسام الشرطة ومقرات الاحتجاز المختلفة، إلا أنه لم يستدل على مكانه حتى الآن.

وفى القاهرة أيضا لا يزال مصير الشاب "إسلام أحمد خميس الششتاوي"، مهندس زراعي، مجهولا بعد إخفائه للمرة الرابعة بتاريخ 19 أغسطس 2019.

وذكرت أسرته أنه حصل على قرار بإخلاء سبيله، يوم 17 أغسطس 2019، بكفالة في القضية رقم 76 لسنة 2019، وفي اليوم التالي قامت الأسرة بدفع الكفالة بعد تأكيد إخلاء السبيل، وبسؤال الأسرة عنه بمحبسه بقسم أول مدينة نصر، أنكر القسم وجوده ولم تحصل والدته على معلومات عن مكان وجوده، إلا أن أحد الأمناء قال إنه لدى الأمن الوطني بمدينة نصر.

وسبق أن حصل إسلام على إخلاء سبيل في أبريل على ذمة القضية 4584 لسنة 2019، ثم اختفى وظهر على ذمة القضية 76 لسنة 2019، وصدر قرار بإخلائه في يونيو ليختفي ويظهر على ذمة نفس القضية.

وتعرض إسلام للاختفاء للمرة الأولى في 29 ديسمبر 2015 لمدة 128 يومًا، حتى ظهر بسجن استقبال طره على ذمة القضية 185 لسنة 2016 عسكري، وحكم له بالبراءة وعدم اختصاص .

Facebook Comments