كتب أحمدي البنهاوي:

أدانت #المنظمة_السويسرية_لحماية_حقوق_الإنسان الإخفاء القسري لليوم الـ58 على التوالي الذي يتعرض له المواطن عبدالرحمن أسامة العقيد، 29 عامًا، رغم قضائه حكما بالحبس ل3 سنوات في الفترة من وإنتهاء المدة في 9 إبريل الماضي، في قضية ملفقة على خلفية أنه شقيق خليل العقيد والمحبوس منذ 2012، على خلفية قضية ملفق ثانية أنه (حارس) المهندس خيرت الشاطر.

ويعتبر عبدالرحمن –متزوج- الوحيد الذي لم يخرج بالرغم من خروج من كانوا معه فى القضية، وقبل 3 أيام تم اختفاؤه من قسم "التجمع الأول"، بعد استدلال ذويه عليه هناك، إلا أن أحدا لا يعرف مكانه حتى الآن.

وتقدم ذوي عبدالرحمن أسامة ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات المصرية، ولم يتم الرد عليهم، كما لم يتم عرضه على النيابة، أو أي جهة تحقيق، حتى الآن مما يزيد تخوفهم عليه من تلفيق قضايا جديدة له.

وأضاف ذووه أنه تم نقله لقسم التجمع الأول لإتمام إجراءات الخروج بتاريخ 13 إبريل الماضي، هو والمعتقلين معه في القضية نفسها، ولكن تم الإفراج عن جميع من معه ولم يُفرج عنه هو، وقالت أسرته إن والدته ذهبت لزيارته في القسم في 06 يونيو ولكنهم أنكروا وجوده.

وقالت "المنظمة" إنها تدين عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، ويحمل ذويه، السلطات المصرية، السلامة الكاملة لهم، وضرورة الإفراج الفوري عنه، والكشف عن مكان احتجازه.

جدير بالذكر أن عبدالرحمن هو السابع من عائلة العقيد الذين يتم اعتقالهم والثالث منهم ممن لا يزال خلف القضبان، بعد شقيقه خليل العقيد وابن عمه محمد العقيد.

Facebook Comments