كتب أحمد علي:

 

أكد الرئيس محمد مرسى أن هناك جرائم ترتكب ضده وتؤدي جميعها إلى التأثير المباشر على حياته، وآخرها تعرضه لإغماءة كاملة في يومي 5 و6 يونيو.

 

وطلب الرئيس، خلال جلسة اليوم، من إعادة محاكمته و26 آخرين بهزلية اقتحام السجون، واللقاء بدفاعه لكي يطلعهم على ما يتعرض له ويؤثر على حياته.

  

واستعرضت المحكمة، صورة تقرير الكشف الطبي على الرئيس مرسي، الذي تم بناء على قرار المحكمة.

 

وتكتنف الحالة الصحية للرئيس الغموض منذ اختطافه عقب بيان الانقلاب العسكري في يوليو 2013، بسبب منع الزيارات عنه وتغيير أماكن احتجازه غير القانوني.

 

كما استمر حرمان أسرة الرئيس من زيارته لنحو 4 سنوات، وهي المدة نفسها التي لم يجتمع فيها بهيئة الدفاع عنه، وهو ما يمثل انتهاكا صارخا وغير مسبوق في مصر.

 

وأجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة فى أكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد شيرين، نظر إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسى و27 آخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام السجون"، وذلك إلى جلسة 15 يونيو، لسماع أقوال اللواء محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق، واللواء عادل عزب، وإخطار الداخلية بأسماء السجون التي ادعي أنه تم اقتحامها خلال ثورة يناير وأسماء المسؤولين عنها.

 

Facebook Comments