كتب- رانيا قناوي:

 

كشف محمود منصور، أحد لواءات مخابرات العسكر، عن وجود اتصالات بين قادة عرب وأطراف من الأسرة القطرية الحاكمة، وغيرها من الأسر الكبرى في قطر، لتنفيذ انقلاب عسكري في قطر، واختيار أمير جديد خلفًا للأمير تميم بن حمد، وذلك بعد إعلان عدة دول عربية الحرب على قطر، وحصارها، عقابًا على دعم حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين.

 

وادعى منصور، في تصريحات صحفية اليوم الإثنين، أن معلومات مؤكدة وردته من الدوحة بشأن وجود اتصالات بين أطراف بالأسرة الحاكمة بقيادات عربية في دول خليجية وغير خليجية لمحاولة الانقلاب على الأمير تميم، زاعمًا أن قيادات الأسر القطرية طرحت أسماء لتخلف تميم، والتي لاقت قبولاً عربيًا ودوليًا، بحد زعمه.

 

كما زعم أن الأسماء المطرحة لخلافة الأمير تميم تتضمن 4 شخصيات من أسر مختلفة، بينهم فرد من أسرة آل ثاني، التي ينتمي إليها الأمير، رافضًا الكشف عن الخطوات المقبلة في الداخل القطري "حفاظًا على سرية التحركات"، على حد قوله.

 

وادعى أن تنصيب الأمير الجديد سيكون خلال أيام لا تتجاوز أسبوعًا، بعد تنسيق مع دول مجلس التعاون الخليجى، وعدد من الدول الأخرى.

 

ولفت إلى أن هناك اتصالات وتحركات عربية ودولية حتى يتم إنهاء الموقف بشكل يرضي الجميع، مشددًا على أن ما يحدث حاليًا هو بداية حقيقية لإزاحة قطر، وتحقيق الإصلاح الاقتصادى للدول المعادية لها.  

Facebook Comments