كتب حسن الإسكندراني:

  في سياق التضامن مع المعتقلين بسجن العقرب شديد الخطورة، نشر نشطاء على مواقع التواصل برومو يثمّن ثبات وصمود الأحرار فى وجه زبانية العسكر ومجرميه.   المقطع الذى انتشر وحصد عددا كبيرا من المشاهدات، أظهر من خلاله صورا للمعتقلين خلال المحاكمات ثباتهم فى وجه الظلم، وأنهم صامدون فى وجه الطغيان العسكرى، وعلى العهد باقون.   اختتم البرومو للحملة كلمة المعتقل الحر المتحدث باسم الإخوان المسلمين أحمد عارف: "لا نساوم بكسرة خبز أو شربة ماء".   وتصاعدت وتيرة الانتهاكات الممارسة بحث المعتقلين داخل السجون المصرية، خاصة العقرب حيث يتزايد العنف الانقلابي.   ورصدت منظمة هيومن رايتس مونيتور تعرض المعتقلين إلى معاملاتٍ قاسية، من الضرب المبرح والتعذيب لمحاولة انتزاع اعترافات والذي راح ضحيته ما يزيد عن 200 معتقل منذ أحداث 30 يونيو 2013، إضافة إلى احتجاز في أماكن غير آدمية، والإهمال الطبي  وتردي الخدمات الصحية المقدمة داخل السجون للمعتقلين المرضى بأمراض مختلفة كالقلب والسرطان وأمراض أخرى خطيرة ما تسب في وقوع عشرات الموتى ضحية لذلك.   كما تمارس الانتهاكات بشكلٍ شبه يومي في مختلف سجون الجمهورية، وتزيد وطأتها وحدتها على المعتقلين في سجن العقرب الموجود بمجمع سجون طره.   وعبرت المنظمة عن قلقها الشديد إزاء تزايد الانتهاكات بهذا الشكل المرعب الذي سيودي بحياة كافة المعتقلين داخل السجن ان استمر، كما دانت مخالفة السلطات المصرية لنص المدة 40 من دستورها، بأن  كل من يُقبض عليه، أو يحبس، أو تقيد حريته بأي قيد تجب معاملته بما يحفظ عليه كرامته، ولا يجوز تعذيبه، ولا ترهيبه، ولا إكراهه، ولا إيذاؤه بدنيًا أو معنويًا، ولا يكون حجزه، أو حبسه إلا في أماكن مخصصة لذلك لائقة إنسانيًا وصحيًا، تلتزم الدولة بتوفيرها، ومخالفة شيء من ذلك جريمة يعاقب مرتكبها وفقا للقانون ولا تسقط بالتقادم.   مطالبين بالتحقيق بشكلٍ عاجل في تلك الانتهاكات، والتدخل الدولي العاجل لمحاسبة المسؤولين عن تلك الجرائم البشعة، كما تؤكد على ضرورة تحسين ظروف الاعتقال، والإسراع في إقامة محاكمات عاجلة تتمتع بالنزاهة والعدالة  للمعتقلين، حيث لا يجوز استمرار حبسهم على ذمة قضايا سياسية، وتهم لم تثبت بحقهم.  

Facebook Comments