كتب- رانيا قناوي:

 

بالرغم من زيارة قائد الانقلاب العسكري لألمانيا، وتهليل وسائل الإعلام لهذه الزيارة، فاجأت ألمانيا مساء أمس الإثنين، إنه ينبغي لمصر تعزيز سيادة القانون وإتاحة المزيد من الحريات الدينية إذا كانت تريد جذب الاستثمار الأجنبي.

 

ونقلت "رويترز" عن وزيرة الاقتصاد الألمانية بريجيته تسيبريز في مؤتمر صحفي مع عبد الفتاح السيسي في برلين، مساء أمس الإثنين، إن تحسن الوضع الأمني في مصر بعد سنوات من الاضطراب وهجمات المتشددين ساهم في إنعاش السياحة الألمانية، إلا أنها عادت وأكدت أن "الأمن وحده لا يدعم مجتمعًا مزدهرًا ونابضًا بالحياة".

 

وتابعت تقول: "نعتقد أن الاستقرار والنمو يجب أن يرتبطا بمجتمع منفتح وحوار منفتح وبسيادة القانون والتعددية الدينية".

 

يأتي ذلك في الوقت الذي يعاني الاقتصاد المصري من حالة صعبة بعدما شهدت انقلابًا عسكريًا على الرئيس محمد مرسي.

 

ولم يرد السيسي على تعليقاتها بشكل مباشر، لكنه قال إن مصر تحرص على تشجيع استثمارات الشركات الألمانية في قطاعات أجزاء السيارات والهندسة والطاقة المتجددة.

 

Facebook Comments