كتب- رانيا قناوي:

 

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على "فيس بوك" صورتين لخصتا الواقع لحال الانقلاب في مصر، من خلال مقارنة بسيطة بين من هو ثابت على الشرعية والحق، وبين من هو ثابت على الخيانة يتنازل عن الأرض والعرض.

 

 

وأظهرت الصورة الأولى الدكتور محمد البلتاجي عضو مجلس الشعب المعتقل في سجون الانقلاب، وهو يرفع شارة رابعة العدوية كرمز للصمود على شرعية الثورة والرئيس المنتخب ديمقراطيا، في حين جاءت الصورة الثانية لنواب العسكر وهم يختفلون بتمرير اتفاقية الخيانة في برلمان العسكر، خلال مناقشات اللجنة التشريعية لتمرير بيع تيران وصنافير للسعودية.

 

وقال النشطاء خلال تعليقهم على الصورتين: "الدكتور البلتاجي ثابت على رفض الخيانة بينما النايب محمد خليفة يناضل لإثبات سعودية الجزيرتين قائلا: "يا خونة.. يا مجرمين.. يا عديمي الانتماء.. الجزر سعودية غصب عنكم"!!!.

 

وكانت قد وافقت لجنة الشئون الدستوريه والتشريعية ببرلمان العسكر، خلال اجتماعها اليوم الثلاثاء، برئاسة على عبد العال، علي إحاله اتفاقية الخيانة ببيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، إلي الجلسه العامة للبرلمان.

ومن المقرر، أن يقوم رئيس مجلس نواب العسكر، خلال الجلسة العامة بإحالة الاتفاقية إلى اللجنة المختصة، وهي لجنة الدفاع والأمن القومي.  

 

Facebook Comments