كتب- يونس حمزاوي:

 

جاء قرار المجلس الأعلى للجامعات بحكومة الانقلاب بزيادة مصروفات الجامعات الخاصة بنسبة 10% ليمثل صدمة بين أولياء الأمور مؤكدين أن هذا القرار يصب في صالح مافيا التعليم العالي دون أي تطوير يذكر في مستوى الخدمات المقدمة.

 

ويبرر الدكتور عز الدين أبوستيت، أمين المجلس الأعلى للجامعات الخاصة، القرار بأنه جاء استجابة لرؤساء الجامعات الخاصة بسبب ارتفاع معدلات التضخم.

 

وأضاف الدكتور عبدالله سرور، أستاذ بكلية التربية بجامعة الإسكندرية، عضو نقابة علماء مصر تحت التأسيس أن هناك عدداً من الجامعات الخاصة لن يلتزم بالنسبة التى قررها المجلس، مشيراً إلى أن العام المقبل سيشهد العديد من التجاوزات فى المصروفات الدراسية.

 

وقال الدكتور ياقوت السنوسى، أستاذ بجامعة بنها، إن الزيادة ستزيد العبء على كاهل الأسر، مطالبًا بتعديل القانون بحيث تكون الولاية لوزارة التعليم العالي.

 

وأشار إلى أن الجامعات قررت الزيادة أسوة بالمدارس الخاصة بعد قرار التعويم، مطالبًا بتعديل القانون المنظم للجامعات الخاصة لأن القانون الحالى يكبل الوزير، ولا يستطيع فرض رؤية الدولة، وفقًا له.

 

وفى المقابل، اعترض أولياء الأمور على زيادة المصروفات، حيث قالت وفاء الهواري، من أولياء الأمور، إن ارتفاع مصروفات الجامعات الخاصة يدل على تدهور أحوال التعليم فى مصر، لافتة إلى أن الجامعات الخاصة أصبح هدفها الرئيسى الربح بشكل أكبر مما سبق.

Facebook Comments