كتب– عبدالله سلامة
دخل العشرات من الصحفيين في اعتصام داخل مقر النقابة؛ رفضًا لمحاولات برلمان العسكر تمرير اتفاقية بيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

يأتي هذا في الوقت الذي حولت فيه قوات أمن الانقلاب شارع عبدالخالق ثروت ومحيط مبنى نقابة الصحفيين إلى ثكنة عسكرية، بالتزامن مع دعوات عدد من الصحفيين للاعتصام داخل مقر النقابة، وسط أنباء عن اعتقال عدد من الصحفيين من محيط النقابة.

وكانت اللجنة التشريعية في برلمان الانقلاب قد وافقت، اليوم، على اتفاقية العار، والتي تتيح بيع الجزيرتين للسعودية تمهيدا لتمريرها بالجلسة العامة ثم تسليمها للسعودية، وسط رفض شعبي لتلك الجريمة.

Facebook Comments