أحمدي البنهاوي
تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تسريب مقطع فيديو لشهادة الدكتورة هايدي فاروق- كانت تتعاون مع المخابرات المصرية منذ فترة سابقة على مارس 2008 وحتى وقت قريب– أمام تشريعية "برلمان" العسكر، وقدمت 7 صناديق من الوثائق التي تثبت بها مصرية جزيرتي تيران وصنافير، ولاقت هجوما شديدا من عدد من نواب "برلمان" العسكر، في مقدمتهم "مرتضى منصور"، دفعها للبكاء الشديد ومغادرة مقر انعقاد "التشريعية".

في الوقت الذي تلقف علي عبدالعال، رئيس "برلمان" العسكر، شهادة "سليمان وهدان"، وكيل المجلس عن حزب الوفد، وجعلها موضع ترحيب.

شهادة مهمة!

وقال الناشط "فريد محمد" شارحًا الموقف: "خلال اجتماع اللجنة التشريعية: وكيل مجلس النواب سليمان وهدان يقول إن لديه شهادتين تؤكدان سعودية جزيرتي تيران وصنافير.

الشهادة الأولى من هشام يحيى، أحد مستثمرى جنوب سيناء، الذي يقول إنه التقى الرئيس مبارك عام 2006 ودار بينهما نقاش بشأن الجزيرتين، وأبلغه مبارك بأنهما سعوديتان، ولكنه لن يقوم بتسليمهما الآن.

والشهادة الثانية: اتصل بى أحد ملاك المراكب من بورسعيد، وأبلغنى أنه فى عام 1986 تم ضبط مركبه، وتواصل مع نائب الدائرة للقاء رئيس الوزراء للإفراج عن المركب، إلا أنه رد عليه بأنه لا يستطيع أن يتدخل لأن الأرض التى تم ضبط المركب فيها سعودية، فى إشارة إلى تيران وصنافير. وعلي عبدالعال يعلق قائلا: "شهادتان مهمتان من وكيل المجلس الذى يمثل حزب الوفد".

فيلم أبوالعربي

الصحفية ليلى عناني اعتبرت أن الشهادة تشبه إلى حد بعيد جزءًا من فيلم "أبوالعربي"، وأن ما حدث سياسة "حمير".

وقالت: "ده مش مشهد في فيلم "أبوالعربي" ولا حاجة.. ده مشهد حصل حقيقي في اللجنة التشريعية في مجلس النواب امبارح، وقت ما كانوا بيستمعوا لشهادة الشهود.. والشهادة اللي هذكرها دي.. اعتبرها علي عبدالعال "أهم شهادة" اتقالت في الجلسة.. ودي نصها: سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، بيقول إن الجزر سعودية وعندي دليل قوي على صحة كلامي.. وهو إن سنة 86 فيه صياد من بورسعيد كان عنده مركب "صيد".. فالمركب دي اتمسكت راح رايح للنائب بتاع دائرته، قال له الحقني المركب بتاعتي اتاخدت كلم رئيس الوزراء عشان يفرج عنها.. فرد عليه وقال له مينفعش عشان المنطقة اللي اتمسكت فيها مش تبعنا دي تبع السعودية.. وبناء عليه تيران وصنافير سعودية… ودي الشهادة اللي وثقها علي عبدالعال واعتبرها أهم شهادة اتقالت!".

وأضافت "آه يا جماعة تخيلوا.. إن فيه ست محترمة اسمها هايدي فاروق.. ودكتورة أد الدنيا وخبيرة ترسيم حدود قعدت 6 سنين تشتغل على ملف إثبات مصرية الجزر، وراحت المجلس امبارح ومعاها 7 صناديق من أرشيف المكتبات الأمريكية والبريطانية كلها بتقول وبتثبت إن الجزر مصرية.. فرد عليها علي عبدالعال وقالها إن الوثائق دي مش حجة علينا، وتطاول عليها مرتضى منصور وشتمها لحد ما انهارت ومشيت…عشان احنا رقبتنا في إيدين ولاد [email protected]#$ .. بيدمرونا يوم عن يوم وبيبعونا بالرخيص".

وعلقت "شوية الحمير العرر اللي بيضربوا بعرض الحائط وثائق تاريخية وخرائط ويوثقوا شهادة لبنت عبدالناصر اللي لقتها ف درج شرابات أبوها… وتبقى قصة صياد المركب دليل دامغ على سعودية الجزر…!!!.. شوفتوا رخص وانحطاط وتهزيق أكتر من كدا!!!".

شهادة هايدي

قالت الدكتورة هايدي فاروق، مستشار قضايا الحدود والسيادة الدولية والثروات العابرة للحدود، خلال اجتماع اللجنة التشريعية: إنه من واقع مهامها في إطار تكليفها من قبل المخابرات العامة والقوات المسلحة، تم التوصل إلى 7 صناديق من المستندات، وذلك من خلال الأرشيف البريطانى والأمريكى قائلة: "كل الوثائق تثبت مصرية تيران وصنافير".

وقالت: "تمت ترجمة الأرشيف الأمريكى بـ75 وثيقة عبارة عن مراسلات بين الملك السعودى فيصل والإدارة الأمريكية أثبتت مصرية تيران وصنافير".

تسريب شهادة هايدي فاروق

Facebook Comments