كتب- حسن الإسكندراني:

 

أصدرت قوى ثورية موالية للانقلاب وأخرى رافضة، بيانًا منذ قليل، من حركة "مصر مش للبيع" وقوى ثورية وسياسية، طالبت باستمرار الحراك الشعبي والثوري والشبابي لوقف بيع تراب مصر.

 

وجاء بالبيان الذي حصلت عليه "بوابة الحرية والعدالة": تتابع القوى السياسية والشخصيات الوطنية أعضاء حملة مصر مش للبيع، ببالغ الاستياء والغضب مهزلة تمرير اتفاقية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير من خلال مجلس النواب المصري وإهدار الأحكام القضائية النهائية واجبة النفاذ.

 

وتابعت: وكذا تلك الطريقة المؤسفة التى يتم بها تناول تلك الاتفاقية المشئومة والتى وصلت للتشكيك في النواب الرافضين للاتفاقية وإهانتهم، بل إحالة بعضهم للجنة القيم عقابا لهم وتنكيلاً بهم بسبب موقفهم الوطني الرافض لمناقشة وتمرير تلك الاتفاقية من خلال مجلس النواب، وندعوهم للاستمرار في موقفهم الرافض بكل السبل.

 

وأضاف البيان أنهم يؤكدون دعمهم الكامل لهذا الموقف المشرف فإننا نحذر من مغبة الاستمرار في مهزلة التفريط فى جزء من أرض سيناء العزيزة علينا جميعا، معتبرين ذلك تحديًا سافرًا لإرادة ملايين المصريين الرافضين لهذه المهزلة.

 

كما أضافوا: ندعو كافة المواطنين الرافضين لهذه المهزلة إلى الاحتجاج بكافة الطرق السلمية والمشروعة على ما يحدث وإثبات أن لأرض هذا الوطن شعب يحميها في مواجهة أي محاولات للتفريط فيها، انتصارًا للإرادة الشعبية وكرامة هذا الوطن ودماء شهدائه، وسوف تعلن الحملة فى وقت لاحق عن كل الخطوات التصعيدية التى ستتخذها.

 

ووجهت الحركة التحية لكل مبادرات الحراك الوطني والسياسي والنقابي والشبابي لمواجهة تمرير هذه الاتفاقية والتى شهدت تجمعات سلمية بنقابتى الصحفيين والمحامين، التي لم تجد السلطة وأجهزتها سوى أداوت القمع والمنع والاعتقال لمواجهتها، داعين لاستمرارها والتواصل في كل أحزاب ونقابات ومحافظات مصر خلال الأيام المقبلة.

Facebook Comments