أجّلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، سادس جلسات إعادة محاكمة للرئيس محمد مرسي و25 آخرين، المعادة محاكمتهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بقضية "اقتحام السجون" إبان ثورة 25 يناير 2011، إلى جلسة 22 يونيو الجاري، لتغيب شاهدي الإثبات اللذين كان مقررًا سماع شهادتهما، عن الحضور بجلسة اليوم.

وقدم ممثل النيابة العامة في مستهل جلسة اليوم، ما يفيد إعلان شاهدي الإثبات، وزير الداخلية الأسبق محمود وجدي، واللواء بالمعاش عادل حلمي عزب، بطلب المحكمة حضورهما للشهادة بجلسة اليوم.

 

وقدمت النيابة، اعتذارا خطيا من محمود وجدي يفيد حضور الجلسة، لظروف خاصة لديه، وكذلك قدمت كتاب نائب رئيس قطاع الأمن الوطني، باعتذار عادل حلمي عزب عن حضور هذه الجلسة نظرًا لمرضه.

 

كما قدم ممثل النيابة العامة، بيانًا بالسجون التي تم الهجوم عليها بالأحداث وعددها عشرة سجون وليمانات.

 

كما أرجأت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني، محاكمة 26 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية الزعم اتهامهم بحرق نقطة شرطة المنيب في يناير 2014، إلى جلسة 26 يوليو المقبل.

 

ولم تستغرق جلسة اليوم سوى دقائق، حيث تبين أن الشهود الذين كان مقررا سماع شهادتهم بالجلسة، تغيبوا عن الحضور، فقرر القاضي التأجيل لحين حضور شهود الإثبات بالقضية.

Facebook Comments