أحمدي البنهاوي
عشية جمعة غضب أيدها الآلاف عبر صفحات "فيسبوك" و"تويتر"، تحمل هاشتاج "التفريط خيانة" و"السيسي خاين"، و"جمعة غضب راجعة" تحثُّ الناس على الاحتجاج في ميدان التحرير، المكان الذي مهد لثورة 2011 الشعبية، بعد أن مرر "برلمان" العسكر، أمس الأربعاء، اتفاقية بيع تيران وصنافير للسعودية، في صفقة اعتبرها المصريون خيانة.

ويقول معارضو نقل تبعية الجزيرتين للسعودية، إن سيادة مصر عليهما تعود إلى العام 1906 قبل تأسيس السعودية. وواجهت "داخلية" السيسي ذلك، الجمعة، بفرض تشديدات أمنية بدأت صباح اليوم، على منافذ المترو ومداخل ومخارج القاهرة الكبرى، وقال نشطاء إن أفراد أمن بزي مدني يقومون بعمليات اعتقال عشوائية، وفى كل الشوارع والمواقف ومحطات المترو، فضلا عن تفتيش "الموبايلات".

وندبت داخلية السيسي، مساعد وزير الداخلية لتفقد محطات المترو، حيث قام مدير الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات بجولة، صباح اليوم، لمفاجأة الخدمات الأمنية، وتحديدا في المحطات القريبة لميدان التحرير، بالمرور على إدارة شرطة مترو الأنفاق بمحطات مترو أنفاق "مارجرجس – الملك الصالح – السيدة زينب – سعد زغلول – أنور السادات – جمال عبد الناصر – أحمد عرابى – الشهداء"، وإدارة شرطة السكة الحديد "محطة سكك حديد القاهرة"، بالتزامن مع وقت الإفطار؛ لمتابعة الحالة الأمنية في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.

إغلاق مساجد

وقد وردت أنباء شبه مؤكدة من غير مصدر، أن الأجهزة الأمنية بمحافظة المنيا اتخذت مجموعة من الإجراءات، استعدادا لجمعة غضب دعا إليها بعض السياسيين والحركات السياسية، حيث تعتزم الأجهزة الأمنية إغلاق أغلب مساجد محافظة المنيا، غدا، فى صلاة الجمعة، خشية خروج مظاهرات، اعتراضا على اتفاقية ترسيم الحدود الباطلة التى أقرها برلمان العار، ببيع تيران وصنافير للسعودية.

ومن المنيا أيضا شدد مدير أمن المنيا اللواء ممدوح عبدالمنصف، على سيارات ومعدات الإطفاء والمفرقعات، للتأكد من صلاحيتها وجاهزيتها للتعامل الفوري والسريع مع الأحداث، كما التقى الضباط والأفراد، وأوصى الجميع بالتفاني في العمل ومراعاة الانتقال السريع لأماكن البلاغات؛ حفاظًا على الأرواح والممتلكات، ووجه بتناسب توزيع المهام والتكليفات على ضباط وأفراد الإدارة وفقًا للكفاءة الفنية والتدريبية.

اعتقالات للجميع

واقتحمت قوات الأمن المصرية، اليوم، قرى تابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية، بعدد 7 سيارات شرطة ومدرعة، وجابت شوارع مدينة قطور، ثم توجهت إلى قرية العتوة، واعتقلت 5 مواطنين مصريين، وهم: حسن السبع، مدرس، متزوج ولديه 4 أبناء، وأحمد نجم، سائق، متزوج ولديه 7 أبناء، واعتقل من موقف سيارات بمركز قطور، وثلاثة من أبناء قرية "العتوة" وهم: مصطفي الشاذلي، واعظ بالأزهر، وحمادة عبدالنافع، مدرس متزوج ولديه 4 أبناء، وعبدالحميد الشاذلي، مدرس.

كما شنت قوات أمن الانقلاب بكفرالشيخ حملة اعتقالات طالت عددا من رافضي بيع الجزيرتين من أنصار التيار الشعبي، خاصة بمركز البرلس، حيث داهمت عددا من المنازل وقامت بتفتيشها وتكسير محتوياتها، وأسفرت الحملة عن اعتقال كل من: السيد غطاس، ومحمود مكاوي، وجمال الجمل، وسامح حسانين، ومصطفى مكاوي، وسامي النهري.

فض وقفات

وفي ظل انتشار أمني كثيف، شارك شباب من مختلف الأطياف في مسيرة ثورية بمنطقة بولاق الدكرور، مع هتافات "عيش حرية الجزر دي مصرية".

وقامت الداخلية، قبل قليل، بفض سلسلة بشرية أمام مقر حزب الكرامة بالإسكندرية، واعتقلت شعبان عبداللطيف، وعلي أبوزيد، من حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، ومحمد عبدالنبي، وسيد أبو حسوب، ومحمد الدرملي.

كما انطلقت مسيرة نظمها ثوار الزقازيق على طريق الزقازيق القاهرة الزراعي، عصر اليوم، نددوا فيها ببيع تيران وصنافير, مطالبين برحيل حكم العسكر، وأكد المشاركون فيها مصرية الجزيرتين، والنزول لجميع ميادين مصر.

تزايد المعارضة

وانتقدت أحزاب سياسية مصرية بارزة، يوم الخميس، خطة السيسي لنقل تبعية جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية، ودعت الأحزاب الناس إلى النزول للشوارع احتجاجا على ذلك.

وقال زياد العليمي، وهو سياسي ليبرالي وعضو في الحزب الديمقراطي الاجتماعي، على تويتر: "اللي بيخطفوا شباب من بيوتهم علشان الشباب دول بيدافعوا عن أرضهم بيبقى اسمهم سلطة احتلال". وأصدر حزب المصريين الأحرار، وهو مؤيد عادة للسيسي، بيانا ندد فيه بالمعاهدة بشدة.

Facebook Comments