كتب رانيا قناوي:

استعرض الإعلامي الشاب أحمد بحيري باقي آيات النصر في القرآن، وتبدأ الآيات تتكلم عن مبادئ الحرب والسلام، مشيرا لقوله تعالى: {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لا يَتَّقُونَ فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِم مَّنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الخَائِنِينَ} [الأنفال: 55-58].

وأضاف بحيري -خلال برنامجه "أعز الناس" على "يوتيوب"، اليوم الجمعة- أن الآيات تحدثت عن مبادئ الحرب والسلام، موضحا أنه بعد أن أصبح للمسلمين دولة وعاهد النبي اليهود وفتح صفحة جديدة من التعامل معهم، إلا أنهم خانوا العهد فأمره الله أن يفعل منهم عبرة لكل من ينقض العهد، خاصة بعدما أشاع اليهود البلبلة مع المنافقين في المدينة.

وتابع: "إن الآيات تحدثت أيضا عن مواجهة الكافرين ولذلك أمرهم الله بالاستعداد على نفس مستوى المواجهة من إعداد القوة والتعبئة ليرهب به عدو الله وعدوكم"، في الوقت الذي أمر الله نبيه بأن يجنح بالسلم بشرط ألا يكون في موقف ضعف ووهن، مستدلا بقوله تعالى: {ولا تهنوا ولا تحزنوا وتدعوا للسلم وأنتم الأعلون}.

Facebook Comments