كتب محمد مصباح:

تسببت حالة عدم الاستقرار وتحول مصر في عهد الانقلاب العسكري إلى دولة فاشلة إلى تواصل خسارة شركات الطيران المصرية. حيث قامت عدة شركات بإلغاء رحلاتها الجوية إلى مناطق ودول كثيرة، بسبب الخسائر المالية.

وحسب البيانات فقد تم إلغاء أكثر من 40 رحلة منذ بداية العام، كان آخرها إلغاء إقلاع 3 رحلات دولية، صباح أمس الخميس.

وأشار خبراء في القطاع الملاحي، إلى أن إلغاء الرحلات بشكل متكرر يعود سببه إلى انخفاض عدد الركاب، ومن ثم التسبب في حدوث خسائر مالية تصيب شركات الطيران، وتشير بيانات مصر للطيران إلى تكبدها خسائر في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي نحو 4 مليارات جنيه.

ويضيف الخبراء "هناك أسباب عديدة وراء هذه الخسائر، أبرزها، تعويم الجنيه، وتوقف الرحلات السياحية، بسبب الأوضاع الأمنية، إذ لم تعد مصر من الدول الجاذبة للسياحة".

ويؤكد الخبراء، أن ما تشهده مصر من تردٍ في الأوضاع، أسهم في إضعاف سياحة المؤتمرات، إذ كانت مصر تستضيف أهم المؤتمرات العربية المالية والاقتصادية، خلال السنوات الماضية، إلا أن الأوضاع الأمنية في البلاد، أدت الى توقف هذا النوع من الأعمال.

وكان رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، صفوت مسلم، اعترف في وقت سابق أن الشركة تكبّدت خسائر خلال النصف الأول من العام المالي الحالي بنحو 4 مليارات جنيه، متأثرة بتعويم الجنيه مقابل الدولار وتوقف موسم العمرة.

كما يشير الخبراء إلى أن غياب السياح، أضعف الحركة الملاحية في البلاد، وحسب مسلم، فقد أدى حادث الطائرة الروسية في سيناء، إلى توقف أكثر من 50% من حركة ركاب الترانزيت. 

Facebook Comments