كتب- أحمدي البنهاوي:

 

رفع بهاء ديمتري، عضو مجلس نقابة المهندسين بالقاهرة، عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" بيانًا موقعًا من نحو 62 مهندسًا بينهم قيادات نقابية وأعضاء مجالس نقابات المهندسين الرئيسة والفرعية على مستوى مصر، أكدوا من خلاله أنهم تابعوا بقلق بالغ مناقشة مجلس النواب "الانقلابي" لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية ثم الموافقة عليها بهذه السرعة البالغة والتي تدعو لكثير من الشك والريبة. داعين كافة المهندسين لإعلان رفضهم لهذه الاتفاقية.

 

ورغم إعلان المهندسين الموقعين نأيهم بنقابتهم؛ من التورط في أي بعد سياسي، مبدين حرصهم على استقلال النقابات المهنية وفصلها عن "السياسة"، إلا أنهم "كمواطنين مصريين" قرروا عدم الوقوف مكتوفي الأيدي أمام "العدوان على الدستور والقانون وإهدار لأحكام القضاء والتغول غير المسبوق لإرادة السلطة وأجهزتها على كافة المؤسسات".

 

وأكد المهندسون أن "الاتفاقية" تفضى -ولأول مرة فى تاريخ مصر – إلى التنازل عن أراض مصرية، تمثل تحديًا واضحًا لإرادة الشعب المصرى ووجدانه وتضحيات ودماء الشهداء الذين دافعوا عن الأرض وإهدار لحقوق الأجيال القادمة".

 

وشددوا على رفضهم، من حيث المبدأ، مناقشة "مجلس النواب" الاتفاقية، بعد صدور حكم قضائي بات؛ ببطلان توقيع ممثل الحكومة المصرية عليها مما يجعلها لاغية تماما.

Facebook Comments