كتب- أحمدي البنهاوي:

 

تمت مصادرة عدد الجمعة لجريدة "الصباح"، ومنع طبعه بمطابع "الأهرام"، بسبب احتواء الصفحة الأولى على صورة من فيلم الأرض مع كلمة واحدة لبطله الفنان محمود المليجي يجرف الأرض بأصابع يده وكتب عليها "مصرية".

 

 

وهي رمزية مباشرة عن مصرية الأرض ومقصود بها الجزيرتين.

 

وقال الناشط والكاتب محمد أبو الغيط عبر حسابه على "الفيسبوك": "بمناسبة مصادرة جريدة الصباح النهاردة، بسبب مانشيت "مصرية"،

 

بافتكر من الذاكرة شوية مرات حصلت مؤخراً:

1- مصادرة جريدة البوابة مرتين عشان عبرحيم علي بعد تفجيرات الكنائس كان بيهاجم الداخلية وبيمدح السيسي (!)

 

2- جريدة الوطن عشان موضوع عن الجهات السيادية المتهربة من الضرائب.

 

3- جريدة الصباح عشان كان فيها مقال ضد محمد بدران رئيس حزب مستقبل وطني "طفل السيسي".

 

4- جريدة الوادي عشان موضوع عن اقتحام أمن الدولة.

 

5- جريدة الوطن عشان موضوع عن ثروة السيسي لما كان هيترشح للرئاسة وهيقدم الذمة المالية.

وفيه مرات تاني مش فاكرها، أظن صوت الأمة اتصادرت مرة، ده غير عشرات المواقع المحجوبة. 

وبكل الحالات مفيش اي تفسير قانوني أو اجرائي حد اهتم يقدمه أصلاً، ولا حتى على سبيل التمثيلية والديكور وكلام عصر مبارك الجميل ده.

 

هيا عافية كده وإن كان عاجب. نفذ الأمر يا عسكري .. تماااام يا فندم. 

 

وأضاف "المهم بهذه المناسبة قلت أشرككم معايا في هذا النص، من أفضل باب حقوق وحريات حصل في تاريخ الدساتير المصرية بجد: (المادة 71 )"يُحظر بأى وجه فرض رقابة على الصحف ووسائل الإعلام المصرية، أو مصادرتها، أو وقفها، أو إغلاقها. ويجوز استثناء فرض رقابة محددة عليها في زمن الحرب أو التعبئة العامة".

 

النصوص مهمة أكيد، بس يعمل إيه النص الجميل في الواقع المرير؟ 

 

وأضاف هبقى اكتب يوماً تجميع عما فعله بنا عبيد النصوص، الذين تجاهلوا تماماً كل موازين القوى السياسية والاجتماعية في عدة محطات منذ 2011 كانوا على استعداد للتضحية بأمور كتير فقط عشان يبقى عندنا دستور حلو زي الناس .. وأهو النص يا أستاذ حاجة ولا أروع، إيه بقى؟ مش شغال ليه؟ نهزه يمكن يشتغل؟".

Facebook Comments