كتب رامي ربيع:

سادت حالة من الهدوء أرجاء المسجد الأقصى ظهر اليوم بعد اقتحامه لساعات من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين، وفتحت أبواب المصلى القبلي أمام المصلين.

وكان المئات من عناصر شرطة الاحتلال والمستوطنين اليهود اقتحموا صباح اليوم الأحد المسجد الأقصى في مدينة القدس، وانتشروا في ساحاته، قبل أن ينسحبوا من جهة باب المغاربة قبيل انتصاف النهار.

من جانبه قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن مجموعات من المستوطنين وجنود الاحتلال زاد عددهم على ثلاثمائة جندي، انتشروا في باحات الأقصى وأمام المصلى القبلي لمرافقة المستوطنين خلال اقتحاماتهم للمسجد، حسب الجزيرة نت.

وأوضح الكسواني أنه تم الاعتداء على المصلين والمرابطين بالهراوات وغاز الفلفل، وهو ما نتج عنه إصابة 15 منهم معتبرا ما جرى استفزازا لمشاعر المسلمين في أنحاء العالم. 

Facebook Comments