أحمدي البنهاوي
قالت صحف عبرية، إن "إسرائيل" تشارك في محادثات مع مصر والاتحاد الأوروبي لإنهاء أزمة الكهرباء في غزة.

ونسبت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إلى مصادر في القدس قولها، إن حكومة نتنياهو تبحث عن سبل لإيجاد حل للوضع المتفاقم، وذلك بإجراء محادثات تضم "مصر والاتحاد الأوروبي"، في محاولة لوضع حد للأزمة الإنسانية في قطاع غزة، في خضم تفاقم أزمة تزويد الكهرباء.

وقالت "هآرتس"، إن مصر عرضت حرية أكبر لحماس على حدودها، والكهرباء التي تحتاجها، مقابل الموافقة على قائمة من المطالب الأمنية، تشمل "أن تقوم حماس بتسليم 17 مطلوبا من قبل القاهرة بتهم إرهاب، وحماية أكبر من قبل حماس على الحدود، ووقف تهريب الأسلحة إلى داخل سيناء، ومعلومات عن تحركات المسلحين إلى داخل غزة عبر الأنفاق، وفقا لما ذكرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وبحسب "تايمز أوف إسرائيل"، سيتم تقليص تزويد الكهرباء التي تحصل عليها غزة بـ45 دقيقة يوميا، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، حيث تحصل غزة على ما بين ثلاث وأربع ساعات فقط من الكهرباء يوميا، تصل إليها من محطة توليد الطاقة الوحيدة في القطاع، ومن محطات أخرى في الكيان المحتل ومصر.

وفي أبريل، أبلغت السلطة الفلسطينية الصهاينة بأنها مستعدة لدفع مبلغ 25 مليون شيكل (11.1 مليون دولار)، من أصل مستحقات شهرية بقيمة 40 مليون شيكل (5.6 – 7 ملايين دولار).

ويزود الكيان غزة حاليا بـ125 ميجاوات، حوالي 30% من الكهرباء التي تحتاجها غزة لمدة 24 ساعة يوميا.
 

Facebook Comments