كتب- أحمد علي: 

استنكرت أسرة الدكتور محمد الاحمدى وشقيقه محمود الاحمدى قرار قاضي العسكر حسن فريد بإحالة أوراقهما ضمن 31 من الوارد أسماؤهم في هزلية مقتل هشام بركات إلى مفتي الانقلاب.

 

وأكدت أسرة الشقيقين على اختطاف نجليهما وصديقهم الثالث اسلام مكاوى والزج بهم فى هزلية قتل هشام بركات وتعرضهم لصنوف من التعذيب للاعتراف بالتهم التى لا صلة لهم بها.

 

وناشدت الاسرة جموع الحقوقيين  وكل من يهمه الامر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليهم وإلغاء القرار وسرعة الافراج عنهما.

 

وفى 17 يونيو الجارى قررت  محكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضى العسكر المستشار حسن محمود فريد، اليوم، إحالة 31 معتقل في القضية رقم ١٣٠٠ لسنة ٢٠١٥ كلي شمال القاهرة المعروفة إعلاميًا بهزلية "اغتيال هشام بركات نائب عام الانقلاب" ، إلى المفتي لأخد الرأي الشرعي في إعدامهم. وحددت المحكمة جلسة 22 يوليو المقبل، للنطق بالحكم بعد ورود رأي المفتي. 

 

وتضم القضية الهزلية 67 من مناهضي الانقلاب من عدة محافظات تعرضوا للاعتقال التعسفي والاختفاء القسري لمدد متفاوتة تعرضوا خلالها لعمليات تعذيب ممنهج وفقًا لأقوالهم أمام المحكمة وما وثقته العديد من المنظمات الحقوقية

 

https://www.facebook.com/shohada.mo3tkli.abukabir/videos/1767399963275545/

Facebook Comments