رامي ربيع
أعلنت داخلية الانقلاب، في بيان لها، عن تصفية عبدالظاهر محمد سعيد "صيدلي"، وصبري محمد سعيد "تاجر"، وأحمد محمد أبوراشد "مأمور ضرائب"؛ بزعم الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت مريم، زوجة عبدالظاهر سعيد، إنه نزل يوم الجمعة 19 مايو ليصلي ولم ويعد، وأرسلت له عدة رسائل على "فيس بوك" ولم يرد، مضيفة أن الأسرة تقدمت ببلاغات عن اختفائه للنائب العام ومدير أمن الإسكندرية والبحيرة، ولم ترد تلك الجهات على ذلك، وفوجئنا صباح اليوم بخبر اغتياله.

وأضافت- في مداخلة لقناة مكملين- أن شقيقه ذهب لقسم الشرطة لعمل محضر باختفائه، فاحتجزوه وضربوه وحذّروه من السؤال عنه مرة أخرى، مضيفة أنهم علموا باغتياله من وسائل الإعلام.

وقالت سارة، ابنة الشهيد صبري محمد: "انقطع الاتصال بوالدي يوم 18 مايو، وعلمنا باحتجازه من قبل قوات الأمن، وخاطبنا الجهات المسئولة، وقدمنا بلاغات للجهات الأمنية، مضيفة أنها علمت بخبر استشهاده من على "فيس بوك".

وأضافت سارة أن والدها لديه 5 بنات فقط، وكان يعمل "رجل أعمال"، وهو ما كان يتطلب سفره بصورة شبه دائمة.

وكان مركز "عدالة" لحقوق الإنسان قد وثق اختطاف عبدالظاهر سعيد، أحد الشهداء، على يد قوات الأمن في 12 يونيو الجاري، كما وثق مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان اعتقال صبري محمد، شقيق عبدالظاهر وأحد الشهداء الثلاثة، في 18 يونيو الجاري، أثناء تقديمه بلاغا عن اختفاء أخيه، كما وثقت المنظمة السويسرية اختطاف صبري محمد من مدينة السادس من أكتوبر في 21 من مايو الماضي.

Facebook Comments