كتب حسن الإسكندراني:

فى هزلية جديدة  قامت المملكة العربية السعودية مؤخرًا  بطرد عشرات الآلاف من الإبل والأغنام القطرية خارج أراضيها، فى إطار حصارها الاقتصادي على دولة قطر.

 

وانضمت الإبل والأغنام القطرية لقائمة المتضررين من الأزمة الخليجية بين الدوحة وعدد من دول الخليج، حيث قررت السعودية إعادة الآلاف من الإبل المملوكة لقطريين إلى الدوحة، ضمن الإجراءات العقابية التي تتخذها ضد قطر.

 

وأظهر فيديو على موقع يوتيوب قطعانا كبيرة من الإبل تغادر السعودية إلى قطر، بعد أن كانت ترعى في مراعي السعودية مجانًا وبلا قيود.

 

وفي تصريحات لصحيفة الراية القطرية، قال "جاسم قطان"، المسؤول عن دخول وإيواء الإبل العائدة من السعودية، إن عدد رؤوس الماشية العائدة وصل إلى 25 ألف، تشمل 15 ألف رأس إبل و10 آلاف رأس غنم.

 

وتعمل الحكومة القطرية علي توفير أماكن مؤقتة لاستيعاب تلك الأعداد، وتوفير خزانات مياه وأعلاف بها. وأعلنت وزارة البلدية والبيئة عن تخصيص موقع مؤقت لحين تجهيز موقع آخر. كما تحصي إدارة الثروة الحيوانية أعداد الإبل والأغنام القادمة من السعودية، وتقوم بعمليات الرصد والترقيم لتوفير الأعلاف اللازمة لها.

 

فى حين قال «محمد سيف الهاجري»، مدير بلدية الشحانية في قطر، إن البلدية قامت بتشكيل فريق متخصص من الفنيين والسائقين والسيارات والمعدات اللازمة لتقديم أية مساعدة لأصحاب القطعان بموقع جنوب كسارة النخش، الذي استقبل حوالي سبعة آلاف رأس إبل وخمسة آلاف رأس غنم حتى الآن.

 

ومنذ 5 يونيو الجاري، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، زعمت اتهتمهت ب"دعم الإرهاب"، فى أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات.

 

Facebook Comments