رامي ربيع
تحدى عشرات الآلاف من الفلسطينيين، الإجراءات القمعية التي فرضتها سلطات الاحتلال على دخول المصلين للمسجد الأقصى المبارك، وتدفقوا من مناطق مختلفة بالأراضي الفلسطينية المحتلة؛ لإحياء ليلة القدر في المسجد الأقصى المبارك، فيما منع الاحتلال من هم تحت سن الـ40 من مواطني الضفة الغربية من دخول القدس.

وكانت شخصيات دينية ومؤسسات عدة، من بينها "الأقصى للوقف والتراث"، قد دعت جميع الفلسطينيين إلى إحياء ليلة القدر في المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة، والتي تصادف ليلة الـ27 من شهر رمضان المبارك.

وأعلنت الشرطة الصهيونية، مساء الأربعاء، عن أنها قررت فرض قيود على دخول المصلين للمسجد الأقصى المبارك لإحياء ليلة القدر؛ بادعاء اعتزام البعض "الإخلال بالنظام".

Facebook Comments