قال الصحفي الصهيوني "شلومو إلدار" إن الطائرات بدون طيار لدى المقاومة في قطاع غزة تشكل تهديدا أمنياً كبيراً للكيان الصهيوني.

وكتب "إلدار" في موقع المونيتور الأمريكي حول تقرير مراقب الدولة في (الكيان) الخاص بتهديد الطائرات الصغيرة، الأحد، أن الطائرات تبدو الآن سهلة الاعتراض، ويجب لتجنّب الفشل الأمني أن نستعد لهذا الخطر الآن وعلى الفور، قبل فوات الأوان.


وأضاف "الحافزية لدى حماس لصناعة طائرات بدون طيار لأغراض عملياتية واستخباراتية زادت بعد حرب 2014"، مؤكدا أن تقرير مراقب الدولة يحذر من إخفاق أمني يشابه المعالجة الضعيفة التي قامت بها المنظومة الأمنية فيما يخص تهديد الأنفاق، كما يحذّر من ازدراء القدرات التكنولوجية للطائرات في غزة.


وأشار إلى أن مكتب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ردّ على تقرير المراقب بالقول "إن مشكلة الطائرات الصغيرة معروفة وتم معالجتها".


وذكر إلدار أن مهندسي حماس استطاعوا إنتاج طائرات بدون طيار بثلاثة نماذج: طائرة A1A لطلعات المراقبة؛ طائرة A1B للطلعات الهجومية. وطائرة C1A لأغراض الهجوم الانتحاري.


ولفت إلى أن الكيان كان يملك في الماضي أحدث الطائرات، وأنه عندما طوّرت حماس صاروخ القسام الأول كان ينظر إليه الكيان على أنه صاروخ متخلّف ويمكن التعامل معه، وتابع:"هذا الصاروخ المتخلف اليوم يشكل سلاح ردع فعال للكيان، ومن أجله دفعت الملايين من الدولارات لإيجاد حلّ له".


وقال الصحفي الصهيوني :"الكيان اغتال أبو الصواريخ نضال فرحات وعدنان الغول، لكن التطوير ظل مستمراً ولم يستطع الكيان عبر الاغتيالات تغيير قواعد اللعب مع حماس فيما يخص موضوع التطوير".


يذكر أن تقرير مراقب الدولة، القاضي المتقاعد يوسف شابيرا، كشف، الأسبوع الماضي، أن نحو 20 ألف طائرة مُسيّرة تهدد أمن الكيان، وأنها قد تُستعمل لارتكاب جرائم أو حتى تنفيذ "هجمات إرهابية"، على حد وصفه.


وأوضح أن الجهات الأمنية الصهيونية غير قادرة على صدها، بما فيها سلاح الجو، والذي لا يمتلك الحلول اللازمة للتعامل مع هذه الطائرات و"تهديداتها الكبيرة".

Facebook Comments