كتب – عبد الله سلامة:

 

انتقدت منى حسن، مدير عام التعليم الفني سابقًا، استمرار تردي وضع التعليم الفني في مصر، معتبرة أن الحديث عن تطويره "أكذوبة كبري" وأن التعديلات التي يعلن عنها لا تعدو أن تكون مجرد تعديلات صورية لا أساس لها.

 

وقالت حسن، في تصريحات صحفية، إن "تطوير مناهج التعليم الفني أكذوبة كبرى، فالمناهج شبه بعضها، لا يتغير سوى صفحة المقدمة وصورة الغلاف، وتأتي الوزارة بدكاترة جامعيين لتعديل المناهج، ويحصلون على مرتبات مقابل ذلك، وكل التعديلات صورية لا أساس لها، بل جاءت بالنقيض، وبصورة عكسية بزيادة النظري وتقليل العملي".

 

وأكدت حسن ضرورة أن يكون تطوير المناهج قائمًا على ما يريد الطالب تعلمه، بتعلم القراءة ثم حفظ القرآن والتدريب العملي على الصناعة الفنية، مشيرة الي أنه إذا أدخلت الوزارة مواد لا قيمة لها بالنسبة لطالب التعليم الفني، كمادة الفيزياء والكمبيوتر، وأرهقت الطلاب دون جدوى، بأشياء لايستطيع مذاكرتها، يلجأ الطالب الي غشها ليتمكن من النجاح.

 

وأشارت حسن الي ان ميزانية التعليم الفني ضعيفة جدا وتكاد تكون معدومة، لاتغط المواد الخام التي يحتاج إليها الطلاب، لافتة الي أن المبالغ المحددة لتوفير المواد الخام كما هي منذ التسعينيات، ونصيب الطالب الواحد منها 26 جنيهًا سنويًا، مشيرة الي أن التطوير الذي يتحدثون عنه طال عدد الحصص الأسبوعية، والتي تم تقليصها إلى 10 حصص فقط بعد أن كانت 18 حصة، فضلاً عن تقليل مدة الحصة بما يجعل المعلم غير قادر علي إنجاز ما يريد.

Facebook Comments