اهتمت الصحف والمواقع بإعلان وزارة الصحة والسكان بحكومة الانقلاب عن تسجيل 54 إصابة جديدة و5 وفيات ليرتفع عدد الإصابات رسميا إلى 710 والوفيات إلى 46 حالة.

وتأكدت شكوك الكثيرين حول عدم مصداقية وزارة الصحة بحكومة الانقلاب حول الأرقام الحقيقية للإصابات والوفيات، إذا أسقطت الوزارة  تسجيل اسم الدكتور أحمد اللواح في بيانها اليومي وعندما بررت ذلك بأنه أدرج  قبلها بيوم ثبت كذبها أيضا لأن بيان الوزارة أعلن عن 4 وفيات كلهم من القاهرة بينما اللواح يقيم في بورسعيد!

ونشرت الجارديان البريطانية تقريرا تؤكد فيه عدم مصداقية حكومة الانقلاب وتحذر من أن العواقب وخيمة جراء سياسات التعتيم والتكتم التي تمارسها سلطات الانقلاب بشأن الأرقام الحقيقية للمصابين بالوباء.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة:..

  • الصحة: 710 إجمالي المصابين بكورونا في مصر .. 46 حالة وفاة:.. أعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب عن  هالة زايد: بنستخدم عقارات علاج كورونا اللي بيعلن عنها في أمريكا وفرنسا
  • لماذا سقط من قائمة ضحايا «كورونا»؟.. جدل حول رواية «الصحة» عن وفاة «اللواح»/ المصري اليوم: حسب بيان وزارة الصحة اليومي، فإن سيدة واحدة توفيت، أمس الإثنين، عمرها 44 عامًا، فيما خلا البيان من اسم «اللواح». يفسر خالد مجاهد، المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة، الأمر، في مداخلة هاتفية ببرنامج «رأي عام»، المذاع على قناة ten، قائلًا إن حالة «اللواح» أضيفت إلى بيان أمس الأول، الأحد، ضمن 4 حالات قال التقرير اليومي إنهم قضوا نحبهم إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد. لكن بيان الصحة الرسمي الذي ألقاه مجاهد نفسه تحدث عن 4 حالات وفاة كلها من القاهرة ولم يذكر مطلقا اسم الدكتور "اللواح" الذي يقطن في بورسعيد!
  • الجارديان: مصر غير شفافة بأزمة كورونا والعواقب وخيمة/ سلطت صحيفة "الغارديان" البريطانية الضوء على غياب الشفافية في مصر بشأن أزمة كورونا، وتأثيرها المتوقع على انتشار الفيروس القاتل، بفعل انعدام الثقة بين الحكومة، والجمهور المصري. وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21"، إن مصداقية الحكومات بشأن أزمة تمس الصحة العامة، تعتبر ميزة حيوية لإبطاء انتشار المرض، بل يتوجب على الحكومة إعلام الجمهور وإرشاده بشكل مقنع، وللقيام بذلك، يجب أن تكون مصدرا للثقة، وتتصرف من أجل مصلحة السكان، وتفرض إجراءات من شأنها أن تساعد في الحفاظ على سلامة الجمهور، وذلك يعتمد بشكل أساسي الشفافية، لكن إذا كانت الحكومات تبدو وكأنها تخفي الحقيقة، أو تحجب المعلومات، فقد تنهار مصداقيتها بسرعة.
  • مصريون عائدون لبلادهم يرفضون الحجر الصحي مقابل 2000 جنيه في اليوم/ تظاهر العشرات من المصريين العائدين من دولة الكويت، الثلاثاء، رفضاً لمحاولة إجبارهم من قبل سلطات مطار القاهرة الدولي على الخضوع للحجر الطبي لمدة 14 يوماً، وذلك على نفقتهم الخاصة في فندق "لو ميريديان" المطار، مقابل ألفي جنيه في الليلة الواحدة، بدلاً من توفير مكان لهم في أحد المستشفيات أو الفنادق التابعة للدولة.
  • «الأطباء»: زيادة بدل المهن لا يتناسب مع التضحيات/ أبدت نقابة أطباء مصر في بيان أصدرته عدم رضاها عن زيادة الحكومة بدل المهنة للأطباء بنسبة 75%، قائلة إنها تأمل أن تكون تلك الزيادة ضمن إجراءات أخرى لتحسين أحوال الأطباء. وأكّد البيان أنه في واقع الأمر، ومع حساب الاستقطاعات، تكون قيمة زيادة البدل الفعلية 400 جنيه، وهو ما «لا يتناسب مع الجهود والتضحيات التي يقوم بها الأطباء»، بحسب البيان. وقالت النقابة أيضًا إنها تنتظر من الرئيس إصدار تعليمات لمجلس النواب لإقرار قانون لبدل عدوى للأطباء يتناسب مع الجهد الذي يبذلونه والخطر الذي يتعرضون له، فيما أكّد البيان أن الأطباء في جميع الأحوال ملتزمون بأداء واجبهم دون مقابل في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها مصر.
  • ما نعرفه عن الصحة في الموازنة الجديدة/  بحسب بيان وزارة المالية عن ملامح الموازنة العامة للدولة في العام المالي الجديد 2020/2021، رفعت المالية مخصصات الصحة إلى 95.7 مليار جنيه في العام الجديد. مقابل 73.6 مليار في الموازنة الحالية، ما يمثل ارتفاعًا بنسبة تتجاوز 30%، مقابل زيادة نسبتها 18.2% من العام السابق للعام الحالي. لكن في المقابل، لا يحمل العام القادم جديدًا في ما يتعلق بالالتزام بالنسبة المقررة دستوريًا للإنفاق على الصحة. والتي يحددها الدستور الحالي بـ 3% على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي.
  • عزل 7 مبانٍ سكنية في بورسعيد وقرية "الهياتم" بالغربية
  • قفزة بأسعار اللحوم والخضروات في مصر
  • دار الإفتاء السيسية: رفع القرآن بمكبرات المساجد إفساد في الأرض

 

صحف العسكر:

 

 

Facebook Comments