كتب حسن الإسكندراني:

كشف المستشار عماد أبوهاشم، رئيس محكمة المنصورة، عن كارثة تهدد مصر والسودان بسبب تداعيات بناء سد النهضة الذي وافق عليه المنقلب عبدالفتاح السيسى.

وحدد "أبوهاشم" معالم الكارثة في منشور عبر "فيس بوك" قال فيه: "حجز مياه النيل الأزرق لملء بحيرة سد النهضة الأثيوبى سيعرض مصر للجفاف والتصحر مما قد يدفع المصريين إلى الثورة على النظام الحالى الذى تسبب فى هذه الكارثة بسماحه ببناء ذلك السد".

وأضاف: "الحقيقة أن شيئا من ذلك لن يحدث على الإطلاق لاعتماد مصر على مخزونها الاستراتيجى من المياه فى بحيرة السد العالى، ذلك المخزون المائى الكبير الذى وقى مصر -من قبل- من كارثة الجفاف لسبع سنوات خلت سيمكن مصر من تجاوز المدة اللازمة لملء بحيرة سد النهضة".

وتابع حديثه قائلا: "الكارثة المستترة وراء بناء ذلك السد تكمن فى القوة التدميرية الهائلة الناجمة عن اندفاع المياه المحتجزة خلفه فى حال انهياره والتى ستتسبب فى إغراق شمال السودان ومصر، سواء كان ذلك بفعل الطبيعة أم بفعل فاعل".

واستطرد: "هناك الكثير من البحوث الفنية التى تشير إلى احتمال انهيار ذلك السد لأسباب فنية تتعلق بالتربة وإنشائه فى مكان شديد الانحدار على نحو يزيد من ضغط المياه المحتجزة خلفه على بناء السد ذاته واحتمال تعرض منطقة إنشائه للأنشطة الزلزالية فضلا عن عدم مراعاة المواصفات الهندسية اللازمة فى تصميمه".

مختتماً حديثه بقوله: "الأخطر من ذلك أن إثيوبيا ومن يقف خلفها سيكون بإمكانهم بضغطة زر -كما يقولون- من تدمير مصر وشمال السودان بتدمير ذلك السد إذا أرادوا ذلك، أى أن ذلك السد سيكون بمثابة سلاح استراتيجى موجه إلى مصر والسودان بقوة تدميرية تفوق القنبلة الذرية". 

Facebook Comments