أحمدي البنهاوي
أعربت منظمة "هيومن رايتس مونيتور"، عن إدانتها الشديدة لجميع الانتهاكات المرتكبة بحق الأطفال في النزاعات المسلحة، وطالبت الأطراف المعنية بوضع حد لها، بالتزامن مع صدور تقرير أممي يرصد تزايد هذه الانتهاكات المتعلقة بالنزاعات المسلحة، وتجنيد الأطفال، ووقائع عنف جنسي وتعذيب جسدي، واعتقال تعسفي، وإخفاء قسري.

وعبر صفحتها العربية على "فيسبوك"، نشرت "رايتس مونيتور" تقريرًا يوضح الانتهاكات في 6 دول عربية وطبيعتها، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل الذي حددته منظمة الصحة العالمية "يونيسيف".

أطفال مصر

وجاء استعراض أوضاع الأطفال في مصر في أكبر جزء من "تقرير" المنظمة، وخصَّصته للانتهاكات التي وقعت منذ انقلاب 2013، واستندت "المنظمة" إلى تقديرات الحقوقيين، حيث تجاوز عدد الأطفال المعتقلين في قضايا سياسية 4 آلاف طفل، بالمخالفة لنص اتفاقية حقوق الطفل الدولية، التي وقعت عليها مصر، والتي تجرم تعذيب الأطفال ومعاملتهم بقسوة، وتجريم حرمانهم من حريتهم تعسفيا.

وكشف التقرير عن أن الأطفال المعتقلين دون 18 سنة وصل عددهم إلى 40 طفلا تعرضوا لانتهاكات، كالاختطاف التعسفي، والتعذيب النفسي والجسدي داخل أماكن الاحتجاز، والقتل خارج إطار القانون، والاعتقال دون تصريح قضائي، بالإضافة إلى صدور أحكام بالإعدام ضد عدد منهم، فضلا عن الممارسات الإعلامية الجائرة بحقهم.

وأكد حقوقيون وجود اعتداءات جنسية بحق الأطفال، كما أن 800 طفل لا يزالون رهن الاحتجاز على ذمة قضايا مُلفقة، وتعرضوا جميعا لمعاملة وحشية وتعذيب وضرب مبرح واعتداءات.

وحمّلت المنظمة- وفق التقارير الدولية- وزارة الداخلية ووزارة التضامن الاجتماعي المسئولية المشتركة عن أماكن احتجاز الأطفال.

وتستحوذ مصر على أكثر من ربع عدد الأطفال العاملين في العالم العربي، بما يقرب من 3 ملايين طفل، وزادت نسبة عمالة الأطفال في مصر؛ بسبب تفشي الفقر والبطالة والأمية، مع غياب دور الدولة في عهد السيسي.

واعتبرت المنظمة أن "المجلس القومي للأمومة والطفولة" مُتَّهم بعد الأجهزة في هذه الجرائم، بتغاضيه عن كُل هذه الانتهاكات ووقوفه بدور المتفرج، بل أطلق المجلس العديد من البيانات والتصريحات التي تؤكد أن حقوق الإنسان في مصر في "أبهى صورها".

أطفال فلسطين

ولفت التقرير إلى أن أطفال فلسطين، يقاسون على أيدي زبانية الاحتلال الصهيوني؛ ويعيشون أوضاعا مأساوية غير مسبوقة، في ظل سلسلة من الانتهاكات البدنية، والمحاكمات الظالمة، التي تستهدف الأطفال ما بين 12، و17 سنة؛ لهدم عزيمة الشعب الفلسطيني، على الاستمرار في نضاله؛ لتحرير أرضه، وفيما يلي نورد بعض الأعداد التي تعبر عن مُعاناة الأطفال الفلسطنيين

2012 شهيدا من أطفال فلسطين خلال 16 عاما على يد قوات الاحتلال والمستوطنين، 700 طفل فلسطيني بين 12 و17 سنة يخضعون للاعتقال والمساءلة غير العادلة، 380 طفلا يخضعون لإجراءات قاسية على أيدي المحققين الإسرائيليين، 47% من أطفال فلسطين تعرضوا لانتهاكات على أيدي الاحتلال، فضلًا عن احتجاز جثامين الأطفال كنوع من العقاب الجماعي لأسرهم.

أطفال سوريا

واعتبر التقرير أن الأطفال هم الضحايا الحقيقيون للأزمة في سوريا، وأن آثار الحرب سيعانون منها لسنوات مقبلة.

ووفقا للتقديرات، دمرت الحرب نحو خمس مدارس بسوريا، أو أدت إلى توقفها عن التعليم بعد نزوح المعلمين، أو أنها تحولت إلى ملاجئ، فضلا عن عمليات إعدام خارج نطاق القضاء كما في الحولة وتفتناز.

ووردت تقارير عن وجود مليوني طفل يواجهون سوء التغذية والأمراض والزواج المبكر للفتيات والصدمات النفسية الحادة، مما يجعلهم ضحايا أبرياء لصراع دموي أزهق أرواح أكثر من 200 ألف شخص، بحسب أرقام الأمم المتحدة.

أطفال ليبيا

ولفت التقرير إلى أن أطفال ليبيا تأثروا بشكل مباشر، وأصبحوا ضحايا العنف والألغام والمفخخات والجريمة المنظمة والاختطاف، حيث لا يزال هناك قرابة 30 ألف طفل بعموم البلاد يكابدون الألم والمعاناة والأزمة الإنسانية والمعيشية والصحية والنزوح، مع تدمير منازلهم ومدارسهم، كما أن حياتهم باتت مهددة بشكل متزايد بسبب الأوضاع الإنسانية والمعيشية المأساوية.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، مفوضية الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "يونيسيف" ومنظمة أطباء بلا حدود، بضرورة العمل على إيجاد حلول عاجلة لما يمر به أطفال ليبيا جراء النزوح وأعمال العنف والأزمة الإنسانية والمعيشية والصحية.

أطفال العراق

وأكد التقرير أن أطفال العراق يعيشون في وضع أمني متردٍ، ويعانون من سوء التغذية، ومن خدمات صحية ضعيفة، ومستويات تعليمية متدنية.

وأكدت الأمم المتحدة- في تقريرها السنوي- أن 5.3 ملايين طفل عراقي محرومون من حقوقهم الأساسية، داعية إلى التحرك العاجل لمعالجة هذا الوضع.

أطفال اليمن

وكان أطفال اليمن ممن أوْلتها هيومن رايتس مونيتور اهتماما مناسبا، متهمة جميع الأطراف باستهداف الأطفال إما عن طريق قصف طائرات التحالف أو ألغام محظورة دوليا زرعها الحوثيون وحلفاؤهم، أو تجنيد المئات منهم وجعلهم كبش فداء لحروب طاحنة.

وترتفع حالات الكوليرا إلى 5000 حالة يوميا، ويقدر عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد بـ 1.8 مليون طفل.

Facebook Comments