A photo taken on March 31, 2015 shows the Grand Renaissance Dam under construction near the Sudanese-Ethiopia border. Ethiopia began diverting the Blue Nile in May 2013 to build the 6,000 megawatt dam, which will be Africa's largest when completed in 2017. The leaders of Egypt and Ethiopia promised on March 24 to boost cooperation on the Nile river and turn a page on a long-running row over Addis Ababa's controversial dam project. Egypt, heavily reliant for millennia on the Nile for agriculture and drinking water, feared that the Grand Renaissance Dam would decrease its water supply. AFP PHOTO / ZACHARIAS ABUBEKER (Photo credit should read ZACHARIAS ABUBEKER/AFP/Getty Images)

كتب رانيا قناوي:

كشف مدون صهيوني طوفان "السوس" الذي ينخر في دولة الحرمين الشريفين مع وصول ابن سلمان للحكم في السعودية، بعد أن ارتمى ولي العهد السعودي في حضن الكيان الصهيوني، وأسس لتحالف عرب صهيوني بإدارة أمريكية، لمحاربة الإسلام والمسلمين.

ومع تبادل زيارات محمد بن سلمان ولي العهد السعودي للكيان الصهيوني سرا، بدأ الكيان الصهيوني في رد الجميل والزيارة بالمثل، ولكن هذه المرة في قلب الحرم المدني ومن داخل مسجد النبي صلى الله عليه وسلم.

حيث نشر ناشط ومدون إسرائيلي يدعى "بن تسيون تشدنوفسكي" صورا على حسابه بموقع "انستغرام" التقطها من داخل الحرم النبوي في المدينة المنورة وعدد من الأماكن في السعودية، ليعلن عن مرحلة جديدة ويوجه رسالة للمسلمين مفادها أن اليهود الذين طردهم النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة بعد أن خانوا وغدروا، عائدين مرة أخرى ولكن هذه المرة في عهد محمد بن سلمان.

شرحت الصورة التي التقطتها في الحرم النبوي صهيوني يحمل "بن تسيون" حقيبة عليها كتابات باللغة العبرية وكان يرتدي ثوبا عربيا ويضع على رأسه "الغطرة والعقال".

وفي صور أخرى التقط "بن تسيون" صورا مع فتيات سعوديات خلال مشاركتهن في أحد الملتقيات، إضافة إلى صورة مع فرقة رقص تراثي يظهر فيها وهو يحمل على كتفه علم السعودية ويحمل بيده سيفا، ليعلن عن السعودية الجديدة التي ستختلط فيها المرأة السعودية الجديدة ليس بالرجال السعوديين فقط ولكن باليهود أيضا.

واختار الناشط الإسرائيلي "المتدين" بحسب الظاهر في حسابه التقاط إحدى الصور أمام صورة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع فتاتين سعوديتين وكتب تعليقا على منشوره قال فيه: "النساء في السعودية والشرق الأوسط أنيقات وجميلات من الداخل"، ليكشف من خلال الصورة الرمزية التي التقطها عن دولة محمد بن سلمان كرمز للتغيير.

وفي صورة أخرى يرتدي فيها "بن تسيون" حطة رسم عليها نجمة داوود الزرقاء شعار "دولة إسرائيل" مع شخص سعودي يدعى عبد العزيز قال الناشط الإسرائيلي: "أخي العزيز عبد العزيز.. جيلنا يتوجب عليه بناء الجسور بين اليهود والعالم العربي مرة واحدة وإلى الأبد".

وأضاف: "السعودية وإسرائيل يجب عليهما الوقوف جنبا إلى جنب لتحقيق هدف السلام المشترك في منطقة الشرق الأوسط الكبرى وبشكل شامل"، وهي الرؤية التي ينطلق منها محمد بن سلمان باسم الحرب على الأإرهاب لإقامة علاقات وتحالفات مع الكيان الصهيوني في الحرب علىا لمسلمين تحت الشعار المزعوم.

وعلى الرغم من أن صور "بن تسيون" في السعودية وفي واحد من أقدس الأماكن لدى المسلمين وهو المسجد النبوي في المدينة المنورة والتي يمنع على غير المسلمين دخولها إلا أن حسابه يمتلئ بالعديد من الصور التي التقطها في الأردن ولبنان وتركيا وداخل العديد من المساجد، كما تمكن "بن تسيون" من التقاط العديد من الصور داخل المسجد الأقصى الذي يمنع المستوطنون اليهود من دخوله.

ونشر الناشط الإسرائيلي له العديد من الصور على حسابه وهو يؤدي الصلوات اليهودية ويعد أحد المستوطنين المتدينين بالإضافة إلى صور تذكارية مع العديد من الحاخامات.

يذكر أن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو احتفل الشهر المنصرم بإقامة علاقات وتحالفات قوية مع دول عربية، على رأسها السعودية، ووصف نتنياهو هذه العلاقات بالإنجاز التاريخي غير المسبوق لدولة اليهود المزعومة. 

Facebook Comments