كتب: حسن الإسكندراني

كشفت مصادر طبية خاصة، عن أن مديرة مستشفى الرمد العام بالإسكندرية، الدكتورة سلوى عبدالرزاق، رفضت تسلم معدات طبية حديثة للمستشفى لحساب قسم العلميات لإجراء الجراحات المجانية للمرضى.

وقال المصدر -فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الحرية والعدالة"-: إن بزنس كبار الأطباء والأساتذة جعل مديرة المستشفى يرفض شحنة معدات حديثة "مجانية" من أجل المراكز الطبية الخاصة التى تكبد الحالات آلاف الجنيهات.

وأضاف أن مستشفى الرمد العام بالإسكندرية، يرفض إجراء العمليات، ما أدى لصدأ المعدات بالمخازن وتحويلها لكهنة، بسبب قيام الأطباء خاصة الأساتذة بتحويل المرضى لمراكزهم الخاصة من أجل العمليات التى كانت تنفذ بداخل المستشفى بـ300 جنيه، فى حين يقوم الطبيب بإجرائها بـ12 ألف جنيه.

جدير بالذكر أن 1300 حالة تنتظر قرار إجراء العمليات بالمستشفى، بسبب عدم قيامهم بدفع مبالغ مالية لإجراءها بالخارج لعدم استطاعتهم ماليًّا.

Facebook Comments