كتب– عبد الله سلامة
برَّر علي عبد العال، رئيس برلمان الانقلاب، إقرار برلمانه على تعديلات قانون القيمة المضافة لزيادة الضريبة على السجائر والمعسل، بأنها "الأرخص في المنطقة" بحكم الخبرة!.

وقال عبد العال، خلال جلسة تمرير القانون، إن "أسعار التبغ والشيشة في مصر هي الأقل في المنطقة، حيث تباع في أماكن بـ200 جنيه، وردَّ أحد أعضاء الغُرزة بأن الشيشة تباع بـ2 جنيه، فردَّ عبد العال قائلا: "ده لو عندنا في قرية بأسوان مش هتتباع بـ2 جنيه".

من جانبه أكد حسين عيسى، رئيس لجنة الخطة والموازنة في برلمان الانقلاب، أن التعديلات المقدمة من الحكومة على قانون القيمة المضافة لتعديل الضريبة على السجائر والمعسل، تهدف إلى إحداث توازن مالي للحفاظ على عجز الموازنة، مشيرا إلى أن توسيع الشريحة الضريبية للسجائر جاءت أيضا بناء على مطالبة منتجي السجائر بعد زيادة تكلفة الإنتاج بشكل كبير.

هذا وأكدت المذكرة الإيضاحية للقانون زيادة المدى السعري لهذه الشرائح الثلاث، من خلال زيادة الحد الأقصى للشريحة الأولى من 13 جنيهًا إلى 18 جنيهًا، والشريحة الثانية من 23 جنيها إلى 30 جنيهًا، على أن تتضمَّن الشريحة الثالثة أنواع السجائر التي يزيد سعرها عن 30 جنيها، كما تضمَّن القانون زيادة ضريبة المعسل والمدغة ودخان الشعر المخلوط وغير المخلوط المستورد، لتصبح 175% بدلا من 150%.

وأُرفِقت بالمذكرة فئة الضريبة عن كل 20 "سجارة" والعبوات الأخرى بذات النسبة، بواقع 50% من سعر بيع المستهلك النهائي، بالإضافة إلى 3 جنيهات و50 قرشا لكل علبة سجائر لا يزيد سعرها عن 18 جنيهًا، و550 قرشًا للعبوة التي يزيد سعر بيع المستهلك النهائي عن 18جنيها وحتى 30، و650 قرشا للعبوة التي يزيد سعر بيع المستهلك النهائي عن 30 جنيها، والمعسل والنشوق والمدغة ودخان الشعر.
 

Facebook Comments