كتب- هيثم العابد:

ما زالت حالة الخبل الإعلامي هي السمة الأبرز لأذرع السيسي على شاشات الشئون المعنوية، بعدما خرج أحد المحسوبين على دولة العسكر ليطالب بمعاقبة الفنان الراحل خالد صالح على جريمة إهانة الذات السيساوية والهجوم على ممارسات الداخلية الفاشية وفشل الانقلاب في إدارة مفاصل الدولة.

 

وشن الإعلامي المثير للجدل عزمي مجاهد هجومًا لاذعًا على نقابة المهن التمثيلية على خلفية دفاع نقيبها أشرف زكي عن واحدة من الممثلات اللاتي تعرضن للاعتداء من قبل ميليشيات الداخلية فى كمين أمني بالهرم، مطالبًا نقيب الممثلين بتحديد موقفه من الفنانين المنضمين إلى القنوات المناهضة لنظام السيسي، وآخرين يهاجمون وزارة الداخلية والجيش.

 

وشدد مجاهد- عبر برنامجه على فضائية "العاصمة"- على ضرورة الفنانين المتطاولين على الذات السيساوية وميليشيات العسكر الأمنية، وعلى رأسهم الممثل أحمد حلمي وخالد صالح، مشيرًا إلى أهمية أن يخرج نقيب الممثلين الذي هاجم الشرطة بسبب "فنانة الكمين" ليكشف لنا عن موقف النقابة من هؤلاء الخارجين عن النص.

 

وجسد الإعلامي المقرب من الشئون المعنوية حالة الغيبوبة المسيطرة على فضائيات السيسي وشاشات الدولة العميقة، بعدما طالب بمعاقبة الفنان خالد صالح والذي توفي في 25 سبتمر 2014، فيما دخل في وصلة إشادة بفنان "العسيلة" نبيل الحلفاوي بعدما هاجم الشرطة على استحياء فيما يتعلق بالقوة المفرطة وشن هجومًا على أحرار الوطن باعتبار من يخرج عن قطيع العسكر إنما ينضم إلى طابور الخونة والعملاء..

Facebook Comments