تقدم أهالي "نصر النوبة" والتي تضم 20 قرية ببلاغ صباح اليوم السبت، ضد وزير الإسكان وشركة الصرف ومحافظ أسوان؛ لمساءلتهم جميعًا عما حدث من إهدار للمال العام وتعريض حياة آلاف الأسر للأمراض وخطر الموت.

 

وكشف أهالي ٢٠ قرية فقيرة يقطنها نصف مليون نسمة أنهم يعلنون ثورة غضبهم على محافظ الانقلاب بعدما انقطع بهم السبيل وفشلوا في الحصول على كوب ماء لمدة 7 أيام من الظمأ.

 

وأضافوا في تصريحات صحفية أنهم عانوا الويلات والعطش لأكثر من أسبوع، وأضافوا: ألسنا جزءا من هذا الوطن، لقد جرفت سيول الصرف الصحي زراعتنا وماتت بهائمنا وتصدعت بيوتنا، ناهيك عن الأمراض التي ألمت بنا، فضلاً عن حالة العطش التي أصابت 20 قرية، حتى قبور الموتى لم تسلم من مياه الصرف.

 

وأكدوا أنهم طرقوا أبواب المسئولين، لكن أحدًا لم يستجب لذلك، مؤكدين تنظيم وقفة احتجاجية يوم 22 من الشهر الجاري أمام ديوان عام المحافظة للمطالبة بـ"كوب ماء نظيف" بدلاً من مياه الصرف الصحي الذي اختلط بماء الشرب" وفتح تحقيق ضد كل من نهبوا المال العام ببناء أحواض صرف غير مطابقة للمواصفات وبها غش وتدليس.

Facebook Comments