رامي ربيع
أثارت صور لمدون صهيوني يُدعى "بن تزيون" داخل الحرم النبوي بالمدينة المنورة، موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودشَّن نشطاء هاشتاج صهيوني_في_المسجد_النبوي، عبَّروا خلاله عن غضبهم من استباحة صهيوني للمسجد النبوي والتقاط الصور به، معتبرين أن نشر الصور بداية للتطبيع العلني مع الاحتلال الإسرائيلي.

في البداية قال خليل المقداد، عبر صفحته الرسمية على موقع "تويتر": "صهيوني_في_المسجد_النبوي هذه ليست خدعة بل حقيقة، وهي جزء من خطة التطبيع!".

وهاجم saed seid shhadi محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، عبر صفحته على "فيس بوك" قائلا: "هذا الصهيوني صديق لابن سلمان.. ينشر صورًا له داخل الحرم النبوي في المدينة المنورة وهو يلبس لباسًا عربيًا ويلتقط صورًا مع مواطنين ونساء في السعودية.. أخبروا محمد بن سلمان أن هذا ليس إسلامًا معتدلا بل هو ردة".

ونشر سمير نشوان- عبر صفحته على "فيس بوك"- صورة لأصنام قريش، يطوف حولها العرب في الجاهلية، وعلق قائلا: "قريبا في المملكة برعاية ابن سلمان".

وعلق محمد دياب، عبر صفحته على "فيس بوك"، قائلا: "هل سنرى قريبا "نتنياهو" يتجول في شوارع مكة؟".

وقال الإعلامي سامي كمال الدين، عبر حسابه على "تويتر": "يهودي عامل بث مباشر على صفحته من داخل مسجد الرسول- صلى الله عليه وسلم- اليهود يعودون إلى خيبر، حرمتوا الحج والعمرة علينا وعلى شعب قطر ومنحتوه للصهاينة".

Facebook Comments