كتب- هيثم العابد:

أكدت د. مها عزام، رئيس المجلس الثوري المصري، أن نظام عبدالفتاح السيسي وباقي أفراد عصابة الحكم العسكري سيحاكم عاجلا أو آجلا على جرائم الحرب التي ارتكبها بحق الشعب المصري، مشددة على أن الانقلاب يعاني من حصار دولي إلا أن الحصانة الدبلوماسية التي يكفلها الدولي تحول بينه وبين المحاكمة العادلة فى الخارج ولكنه لن يفلت من محاكمة الشعب.

 

وعلقت عزم، في حوارها على فضائية "مكملين"، على توصيات البرلمان الأوروبي المتشددة تجاه نظام السيسي ومطالبته باتخاذ خطوات نحو المصالحة، بالتأكيد على أن الغرب يبحث عن استقرار الأوضاع في المنطقة وسيطرة حالة من الهدوء على الأجواء السياسية، وفى حال التثبت من وقوع جرائم يحاول أن يفرض محاسبة للمسئولين لا تتعارض مع المصالح الأجنبية.

 

وأوضحت رئيس المجلس الثوري أن الأمر لا يمكن أن يخضع لامكانية إجراء مصالحة مع نظام ارتكب جرائم ضد الإنسانية، مشددة على أن السيسي ارتكب جرائم حرب لابد أن يحاسب عليها سواء عبر القانون الدولي أو من خلال المحاكم المصرية على ما اقترفت يداه بحق الشعب المصري في ممارسات فاشية لم يشهد التاريخ الحديث بمثلها.

 

وأشارت إلى المجلس الثوري تحرك من أجل تقديم السيسي لمحاكمة دولية في أعقاب مجزرة فض رابعة، كما أنه يتم ملاحقة عصابة الجنرال من أجل اعتقالها في أي زيارات خارج القاهرة، مشيرة إلى أن المجتمع الدولي يدرك جيدًا أن النظام العسكري فاقد الشرعية وأن قائد الانقلاب ليس فقط ديكتاتور ولكنه قاتل، ولكنه متمترس خلف الحصانة الدبلوماسية التي لن تحميه طويلا من غضبة الشعب.

 

 

Facebook Comments