كتب رانيا قناوي:

لم يتصور المصريون أن يأتي اليوم الذي يستمعون فيه لأحد ضباط الجيش يقف منتشيا أمام قائد الانقلاب ليعلن أمامه أنه "قائد مقاتل خط الجمبري". وهي إهانة للجيش المصري لم يسبق لها مثيل.

وما بين ضابط يقف منتشيا بإنزال العلم المصري من على الأرض المصرية في تيران وصنافير، وضابط آخر يعلن أنه قائد مقاتل خط الجمبري، تتكشف حقيقة التدريبات التي تداولها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، لضباط من القوات المسلحة، وهم يتدربون في الماء على أغنية "في البحر سمكة"!

ومع مشاهدة الفيديو المتداول تشعر أن السيسي كان منذ ذلك التوقيت يجهز لما بعد الانقلاب، في تحويل عقيدة الجيش المصري من التكبير والتهليل باسم "الله" في التدريب والقتال، إلى عقيدة أخرى أثارت سخرية العالم والمصريين أنفسهم من جيش قائد الانقلاب.

وكشف الفيديو -الذي تم تداوله مرة أخرى بالتزامن مع حملة السخرية من جيش "الجمبري"- أن التدريبات التي يتلقاها الجنود والضباط ليست من أجل القتال، ولكن لتنفيذ أوامر قائد الانقلاب.

 

Facebook Comments