كتب: مروان الجاسم

قال الدكتور أحمد عبدالباسط -منسق حركة جامعات مستقلة والمحكوم عليه بالإعدام في القضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية العمليات المتقدمة"-: إن كل ما وقع عليه الشباب من أوراق واعترافات تمت تحت التعذيب الشديد جدا.

وأضاف عبدالباسط -في مداخلة هاتفية لبرنامج "حقنا كلنا" على قناة الشرق مساء الاثنين- أن أحد الشباب كان رافضًا للتوقيع على أى أوراق، فأحضرت داخلية الانقلاب أخته البكر بالسجن الحربى وهددوه باغتصابها أمامه، واضطر أن يفدى أخته بالتوقيع على الاعترافات المزيفة.

وأوضح عبدالباسط أن أسلوب التهديد القذر باغتصاب النساء أمام المتهمين تم استخدامه فى قضايا كثيرة، لإجبار الأبرياء على التوقيع على اعترافات باطلة.

Facebook Comments