كتب رانيا قناوي:

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة في لاهاي، حكما اليوم الأربعاء، بالسجن مدى الحياة ضد الجنرال الصربي راتكو ملاديتش، بسبب دوره في الإبادة الجماعية ضد المسلمين التي وقعت في سريبرينيتسا عام 1995.

وملاديتش هو قائد القوات المسلحة في جمهورية الصرب، ولقب بجزارالبلقان لدوره في مجزرة سريبرينيتسا عام 1995.

ولد في 12 من مارس 1943 في قرية بوزانفيتشي قرب جبل ترايسكفيتشان ، والتحق بمدرسة الصناعة في زيمون عام 1961، وتخرج من أكاديمية الضباط بدرجة امتياز 1965، وفي عام 1989 رقي لمنصب مدير إدارة التدريب في المنطقة العسكرية الثالثة، ثما نائب قائد الوحدات العسكرية، بمدينة برنتشا، ثم لرتبة عماد عام 1992 حينما أعلنت جمهورية البوسنة استقلالها، وفي نفس العام حاصرت قواته العاصمة سراييفوا وقصفتها بالمدفعية الثقيلة، وتم تعيينه قائد عام للقوات المسلحة في صربيا وظل في هذا المنصب حتى عام 1995.

وتعتبر المحاكمة، التي امتدت على مدار 22 عامًا بين الإتهام والحكم، من بين أكبر الأحداث القضائية في التاريخ الحديث، حيث إنها تمثل أسوأ فظاعة في أوروبا منذ محرقة الهولوكوست.

ووصف مقتل نحو 8000 رجل وصبي من مسلمي البوسنة، بأنه إبادة جماعية في الأحكام النهائية السابقة للمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة الصادرة بحق ضباط صرب.

ويواجه ملاديتش 75 عامًا، اتهامات أخرى بما فيها ارتكاب أعمال إبادة جماعية في مناطق أخرى خلال الحرب البوسنية خلال الفترة 1992-1995.

وتشمل التهم الأخرى الاضطهاد والقتل والتعذيب والاغتصاب والإبادة وقصف سراييفو والقنص والترحيل والإرهاب واحتجاز قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة كرهائن.

Facebook Comments