كتب- هيثم العابد


كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن ابتزاز قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي للإدارة الأمريكية من أجل ممارسة ضغط متواصل على واشنطن تستهدف ضمان تواصل الدعم الأمريكي للنظام العسكري فى مصر والتغاضي عن ممارسات مليشيا الشرطة بحق عشرات الآلاف من المناهضين لحكم البيادة. 


وأشارت الصحيفة –فى تقرير لها حول المساعدات الأمريكية السنوية التي تقدمها للقاهرة بقيمة 1.3 مليار دولار- إلى أن تصريحات السيسي بشأن حروب "الجيل الرابع" تستهدف الضغط على واشنطن ووضع إدارة أوباما فى قفص الاتهام وهو ما يمنح قائد الانقلاب أريحية فى الحصول على الدعم الذى يحتاجه فى تلك الأوقات الحرجة.


وأوضح التقرير أنه في شهر مايو الجاري، سلمت الولايات المتحدة أول دفعة مجانية من 762 مدرعة مقاومة للألغام والأكمنة، ضمن المساعدات العسكرية السنوية التي يبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار والتي خصصتها إدارة أوباما لنظام السيسي هذا العام. 


وألمح التقرير إلى ضرورة أن يطلب السيسي من أوباما تفسيرا علنيا حول كيفية ملاءمة تلك المدرعات لحرب الجيل الرابع التى يتبناها فى أكثر خطاباته لتبرير الحرب على الإرهاب، وهو المصطلح الذى فسره شخصيا بالتوجه نحو توظيف قنوات الاتصال الحديثة وعلم النفس والإعلام لخلق انقسامات والإضرار بمصر من الداخل.


واعتبرت الصحيفة أنه وفقا لخطاب السيسي فإن العدو فى تلك الحالة هو الولايات المتحدة، والمفارقة أنها نفس الدولة التي تزوده بهذه المدرعات المجانية، ومليارات المساعدات، ومن ثم فإن العدو المطلق لتلك الحرب ليس التطرف السني بل الليبرالية الغربية بقيادة الولايات المتحدة. 

 

واختتم التقرير بالتأكيد على أنه فى الوقت الذى ترحب واشنطن بتلك المعونات التى يستخدمها النظام المصري من الدبابات والمدرعات المضادة للألغام ومقاتلات إف 16 فى قتال الجماعات المسلحة في شبه جزيرة سيناء، رغم أنه يوجه أجهزته الاستخبارية والنيابة العامة للهجوم على ما يعتبرهم عملاء الولايات المتحدة المخربين في القاهرة فى ظل سحق المعارضين وحصار منظمات وجمعيات المجتمع المدني وحقوق الإنسان. 

Facebook Comments