كتب- هيثم العابد:

 

في الوقت الذي تكابد دولة العسكر الانهيار الاقتصادي الحاد الذي ضرب كل مفاصل الدولة في مقتل وانعكس بالسلب على مناحي الحياة المعيشية في مصر، خرج نائبة برلمان الدم المثيرة للجدل غادة عجمي لتعدد إنجازات السيسي الاقتصادية التي تجاهلها الإعلام المحبط، بحسب تعبيرها، في محاولة بائسة من المنبطحين على عتبات الانقلاب للتدليس على الشعب المنكوب.

 

وعددت عجمي، صاحبة مقترح نهب 200 دولار من المصريين بالخارج، إنجازات السيسي الاقتصادية في عام واحد، عبر منشور تضمن من الأكاذيب ما لا يحتمل، خاصة أن نائبة برلمان العسكر وضعت بين إنجازات قائد الانقلاب العديد من الأوهام التي يتندر بها الشعب المصري، وعجزت عصابة 3 يوليو عند إيجاد مبررات يحفظ ماء وجهها المهدر أمام المواطنين.

 

الخبير الاقتصادي د. أشرف دوابة، فند أكاذيب إنجازات قائد الانقلاب الوهمية ومشروعاته المزيفة، مؤكدًا أن ما تضمنه المنشور أمريدعو إلى الضحك ولكنه ضحك كالبكاء؛ حيث إن عضو مجلس الأراجوازات ذيلت الإنجازات بعبارة السيسي المبتذلة "انتو نور عينينا"، معتبرًا أن هذا هو السر في أن الشعب لم يعد يرى مستقبل لتلك الدولة المنكوبة.

 

وأوضح دوابة- في حواره مع الإعلامي معتز مطر على فضائية "الشرق"- أن الحديث عن سداد القرض القطري بقيمة 3 مليارات جنيه أمر لا يعد من قبيل الإنجازات في ظل استحقاق دين على الدولة تم سداده ويبقى منه آخر الأسقاط بقيمة مليار دولار في مطلع يوليو المقبل، وهي أزمة حقيقية ستزيد من تعقيد المشهد الدولاري المرتبك.

 

واعتبر الخبير الاقتصادي أن ترتيب سداد أقساد نادي باريس ضمن إنجازات الجنرال أمر يثير الضحك، خاصةً أن الجميع يعلم أن مصر تلتزم بسداد 700 مليون دولار كل 6 أشهر بغض النظر عن القابع على رأس السلطة، وهو دين مستحق في مواعيد محددة سلفًا، إلا أن السيسي يستقطع من الاحتياطي النقدي لسداد تلك الديون بدلا من إيجاد منافذ لزيادة الدخل القومي.

 

وفضح دوابة أكذوبة سداد مستحقات شركات البترول العاملة فى مصر بقيمة 4 مليار دولار، مشددا على أن هذا الأمر تدليس فج، خاصة وأن ديون الحكومة المستحقة لصالح شركات البترول زادت إلى 3 مليارات دولار من أصل 2.7 مليار دولار بقيمة 300 مليون دولار.

 

وأشار إلى أن حفر قناة السويس المثقل بالديون زاد من الاعباء الاقتصادية على كاهل الدولة خاصة وأنها سلبية العوائد فى ظل تراجع التجارة العالمية وانخفاض أعداد السفن المارة فى المجري الملاحي، مشيرا إلى أن الحديث عن التفريعة الجديدة أثارت جنون الغرب أمرا يدعو للسخرية حيث أن السيسي نفسه اعتبرها هدية مصر للعالم.

 

وشدد دوابة على أن عقد السيسي صفقات سلاح تجاوزت 100 مليار دولار فى عام واحد مصيبة كبري انهكت الاقتصاد بشكل فادح دون جدوي، خاصة أن العلاقة مع الكيان الصهيوني في أعلى مستوياتها، وكان من الأولى توجيه تلك الأموال الطائلة في مشارع اقتصادية تخدم العمالة المصرية وتحقق دخل للدولة، بدلا من ترويج الكذب المفضوح والاستثمار في صفقات تجمل صورة النظام لا تخدم القوات المسلحة.

 

وعدَّد دوابة فناكيش السيسي المفضوحة في العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين، وفضيحة شبكة الطرق، وانخفاض التصنيف الائتماني لمصر عالميا، فضلاً عن المحطات النووية محظورة النشر، والحديث عن تطهير سيناء من الإرهاب المصنوع على عين السيسي، على الرغم من نزيف الدماء المتواصل في أرض الفيروز.

 

Facebook Comments