كتب: حسن الإسكندراني

لم يكن حديث الرئيس محمد مرسى، من فراغ عندما أشار إلى أنه يجب على المصريين صناعة دوائهم بأيدهم وسلاحهم وغذائهم، هذا ما قالته أيضاً منظمة الصحة العالمية، خلال تصريح ميمونة مندي، ممثل هيئة أبحاث الأورام بمنظمة الصحة العالمية "ليون- فرنسا"، أنه على المصريين صناعة دوائهم بأيديهم لأن الأمراض الموجودة في كل دولة تختلف عن الأخرى.

وأضاف مندى، فى تصريحات صحفية نشرت اليوم عبر وسائل إعلامية إلكترونية، اليوم الثلاثاء، أن مصر يجب أن تصنع دواءها لأن كل مرض يختلف عن المرض الآخر فى دولة أخرى، وضربت مثلاً: مرض الكبد في أمريكا يختلف عن المرض المنتشر في مصر، حيث إن البنك الحيوي عبارة عن مكان لتخزين العينات البيولوجية والبيانات المرتبطة بأغراض البحث العلمي.

وأكدت أنه لا بد من توافر بعض الأمور لنهضة البحث العلمي في العالم، أهمها "أخلاقيات البحث العلمي، ودقة توفير المعلومات العلمية، وتضافر الجهات والوزارات المعنية.

وكشفت ممثل هيئة أبحاث الأورام بمنظمة الصحة العالمية، عن أن البحث العلمي في مصر، غير متطور وما زال أمامه وقت لمواكبة التطورات وبعض التحديات لمواكبة التطورات العالمية.. داعيًا الوزارات والجهات المعنية في مصر الاهتمام بالبحث العلمي لمواكبة التطورات العالمية.

وأكدت أنه يوجد في مصر أكثر من بنك بحثي، ولكن أمامها بعض الوقت لتحقيق هدف البنوك البحثية، وهناك حاجة لتطوير بروتوكولات موحدة لتنظيم أنشطة البنوك الحيوية في مصر، والتعاون مع الجهات المعنية وخبراء البنوك الحيوية فى توفير برامج تدريبية وتقديم الدعم الفني لإنشاء وتطوير البنية التحتية للبنوك الحيوية.

Facebook Comments